• strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Declaration of views_handler_argument::init() should be compatible with views_handler::init(&$view, $options) in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_argument.inc on line 745.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_validate() should be compatible with views_handler::options_validate($form, &$form_state) in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter::options_submit() should be compatible with views_handler::options_submit($form, &$form_state) in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/handlers/views_handler_filter.inc on line 589.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_node_status::operator_form() should be compatible with views_handler_filter::operator_form(&$form, &$form_state) in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/modules/node/views_handler_filter_node_status.inc on line 14.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Declaration of views_handler_filter_term_node_tid::value_validate() should be compatible with views_handler_filter::value_validate($form, &$form_state) in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/modules/taxonomy/views_handler_filter_term_node_tid.inc on line 303.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_style_default::options() should be compatible with views_object::options() in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_style_default.inc on line 25.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_validate() should be compatible with views_plugin::options_validate(&$form, &$form_state) in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.
  • strict warning: Declaration of views_plugin_row::options_submit() should be compatible with views_plugin::options_submit(&$form, &$form_state) in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/plugins/views_plugin_row.inc on line 135.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.
  • strict warning: Non-static method view::load() should not be called statically in /home/ourfrog/public_html/sites/all/modules/views/views.module on line 879.

الأشكال الإبداعية للثورة السوريّة

31 03 2012 | الساعة 11:24

الأشكال الإبداعية للثورة السوريّة

(ملف خاص بمناسبة الذكرى السنويّة الأولى لانطلاقة الثورة السوريّة)

إعداد وتحرير
كمال شيخو                   طارق عزيزة

دمشق / أواسط آذار 2012

المحتويات


تقديم      

                                                                    
المحور الأوّل - الثورة السوريّة وإبداعاتها بين الواقع والعالم الافتراضي


1)    سورية: التدوين خارج السرب                      موريس عائق   
2)    صفحات الثورة السورية                            سمير مطر      
3)    ما هي التنسيقيات وما هو دورها؟                  عمر الأسعد     
4)    إعلام الثورة السوريّة                               صلاح ابو جعفر 


المحور الثاني – المرأة السوريّة ودورها الفعّال في الثورة


1)    الثورة أنثى !                                             كفاح.د      
2)    الانتفاضة السورية وصور من إبداعات نسائها        صباح الحلاّق  


المحور الثالث – أغاني الثورة وأهازيجها


1)    عن أغاني الثورة السورية وتغيّر مفهوم الأغنية الوطنية     عامر مطر
2)    الانتفاضة السورية: موّال و"عراضة شاميّة" وراب أيضاً       عمر قدور


المحور الرابع – كاميرا الثورة وإشكالها الإبداعية


1)    كاميرا الثورة وتهمة الإبداع                ساشا أيوب- ضحى حسن
2)    الدراما في زمن الثورة                                    كمال شيخو


المحور الخامس – أشكال الفن في الثورة السورية


1)    حوار مع يوسف عبد لكي                                    روشاك أحمد 
2)    الحيوانات كمجاز في التشكيل السوري لمواجهة الظلم       عامر مطر
3)    الفن والطفولة في سوريا                                          نارت كريم  
4)    فنون الثورة السورية                                              روشاك أحمد 

تقديم
قبل عام من الآن، وصلت نسائم الربيع العربي إلى سوريا، وبدأت أولى أزاهير الربيع السوري بالتفتّح، حين نزل السوريّون بمختلف انتماءاتهم إلى الشارع، الذي أقصاهم عنه نظام الاستبداد ردحاً طويلاً من الزمن.
خرجوا يصرخون طلباً للحرّية، وسعياً لبناء دولتهم الديمقراطيّة، على أسس عصريّة حديثة تليق بهم، بعد أن ضاقوا ذرعاً بالديكتاتوريّة ونظام الحزب الواحد، الذي يستبدّ بهم منذ نحو نصف قرن من الزمن.
ورغم محاولات النظام، منذ اليوم الأول لانطلاق المظاهرات، الترويج لروايته المتهافتة عن "مؤامرة، وعصابات مسلّحة، وإمارات سلفيّة، وجماعات إرهابيّة"، واستخدامه العنف المفرط لوأد الثورة في مهدها، غير أنّ السوريين المنتفضين أعلنوها بوضوح: حرّية . . حرّيّة، سلميّة . . سلميّة. وهتفوا في كل مكان: واحد. . واحد. . واحد، الشعب السوري واحد!
وهكذا، بدأ السوريون يبتكرون أساليب نضالهم السلمي الفريدة في مواجهة آلة القمع، وأبدعوا أشكالاً عدّة من أدوات الثورة في مختلف المجالات: (تنظيم، إعلام، فنون..)، حتّى بات بعضها علامةً مسجّلة باسم الثورة السوريّة.
وعلى الرغم من ظهور جهات تتبنّى أسلوب القوّة، وتعمل به سبيلاً لإسقاط النظام، كردّ فعل طبيعي على عنف النظام المنفلت، خصوصاً مع تصاعد القمع الوحشي للاحتجاجات الشعبيّة السلميّة، ورغم تعدّد وجهات النظر حيال ذلك، إلاّ أنّ هذا لا يغيّر من حقيقة الطابع الشعبي العام للثورة السوريّة وجوهرها السلميّ الأصيل، اللذان كانا على امتداد عام من انطلاقتها السبب الأساس لانتشارها، وضمانةً لاستمرارها.
من هنا، ينشغل هذا الملفّ في تسليط الضوء على جوانب من الأشكال الإبداعيّة للثورة السوريّة دون أن يدّعي شمولها جميعاً. وهو يأتي في مناسبة الذكرى السنويّة الأولى للثورة تأكيداً على مدنيّتها وسلميّة أساليب نضالها الأساسيّة، وعرفاناً بالدور الكبير الذي قام به ثوّار سوريا المبدعون في مختلف ميادين النضال على طريق الحريّة، وبناء سوريا الديمقراطيّة.
بقيت الإشارة إلى أنّ هذا الجهد الجماعي التطوعي مهدى إلى كل من ساهم ويساهم في ثورة الشعب السوري وقضيته المشروعة في نيل حريته. ونخص بالذكر (المركز السوري للإعلام وحرية التعبير) لما كان له من دور فعّال في تغطية ودعم مختلف أنشطة الثورة وإبداعاتها إعلاميّاً منذ انطلاقة شرارتها الأولى.

المحور الأوّل - الثورة السوريّة وإبداعاتها بين الواقع والعالم الافتراضي

1)    سورية: التدوين خارج السرب                                  موريس عائق
2)    صفحات الثورة السورية                                       سمير مطر
3)    ما هي التنسيقيات وما هو دورها؟                             عمر الأسعد
4)    إعلام الثورة السوريّة                                         صلاح ابو جعفر

سورية: التدوين خارج السرب
موريس عائق
مع بداية الاحتجاجات الشعبية العام الماضي، كتب مدونون سوريون مجهولون: "رح نشارك بأسماء مستعارة إلى أن يتغير قانون الإعلام ويلغى قانون الطوارئ يلي صرلو أربعين سنة عم يبرر اعتقال أي صوت بيحكي خارج السرب… ونحنا بدنا نغرد خارج السرب…"
اليوم، وبعد إلغاء قانون الطوارئ، وتغيير قانون الإعلام... لا يزال أولئك المدونون يكتبون بأسماء مستعارة...
ولادة متأخرة
ظهرت أولى المدوّنات السورية باللغة الانكليزية منذ 8 سنوات، كان اسمها المدونة الدمشقية. وخلال السنوات اللاحقة تزايدت أعداد المدونات بشكل بطيء نسبياً حتى الفترة ما بين 2007-2008، حيث قفزت أعدادها بشكل ملحوظ، وتم إطلاق تجمّعين للمدونات السورية على الإنترنت، تجمع (المدوّن)، وتجمع (كوكب سورية). واليوم يتجاوز عدد المدونات السورية، المسجلة في التجمعين، بضعة مئات.
لفترة طويلة، كان السؤال عن تأثير المدونين في محيطهم ومجتمعهم السوري يقابل بالاستغراب. وكثيراً ما كان يتداول المدونون أنفسهم عبارة: "أكثر قراء المدونات هم المدونون أنفسهم". إلا أنّ الإجابة على هذا السؤال باتت أكثر إشكالية في نهاية 2009 و2010، إذ استطاع المدونون توسيع رقعة قرّائهم ببطء شديد وتمكّن مدونون كثر من إعادة نشر تدويناتهم في وسائل إعلام سورية (الالكترونية منها خاصة) وسعت وسائل إعلام أخرى لكتابة أخبار وتقارير تتحدث عن أبرز الاتجاهات أو المبادرات أو النشاطات الجماعية في فضاء التدوين السوري.
مع الثورات العربية
تفاعل قسم كبير من المدونين السوريين مع الثورات الشعبية العربية عموماً، لكن تفاعلاً خاصاً ظهر بين المدونين السوريين وبين الثورة المصرية. فكثر منهم لم يكتفوا بالتعبير عن التعاطف مع الشباب المصري أو تأييد أترابهم من المدونين المصريين فحسب، بل تخطّوا ذلك للمشاركة في النشاط الإعلامي المرافق للثورة. فمنهم من حوّل مدونته الشخصية لنشر أخبار الثورة المصرية يوم حجبت بعض مواقع التدوين وتويتر وفيس بوك في مصر. ومنهم من اشترك في مدونة جماعية لنشر أخبار الثورة أو التعليق على الحدث المصري عموماً. كما بذل بعضهم جهداً جماعياً لنشر صور وسير شهداء الثورة المصرية من الشباب... وحين تنحّى الرئيس المصري السابق حسني مبارك، ظهرت نشوة "الانتصار" في تدوينات سورية عديدة.
الصمت وكسره
في سورية، ومع ظهور أولى الاحتجاجات الشعبية في الشارع ساد الصمت فضاءَ التدوين؟ فتسارع وتيرة الأحداث غير المتوقع، العنف الذي قوبلت به الاحتجاجات، التعتيم الإعلامي، ضبابية الصورة، وضياع معالم الخطوط الحمراء... كلها ساهمت في خلق حالة الصمت المؤقتة هذه.
يقول المدون السوري عبد السلام، في مدونته (أعواد ثقاب): "جاءت الثورة بأسرع مما نتصور، قاطعتنا وقاطعت استرسالاتنا بالحديث المنمق عن حقوق الإنسان وحرية التعبير، قاطعتنا عن الإسترسال بانتقاد الفساد، والإهمال الحكومي، وأفسدت على البعض هواية ذم هذا الشعب وصب اللعنات عليه... والأنكى من كل ذلك أن الثورة جاءت كاختبار قاس وكاشف بسفور لكل ما كنا نتقمصه من أفكار ومواقف لم تحظى يوما بفرصة تكشف مدى أصالتها وإيماننا بها".
إلا أن الصمت لم يدم سوى أيام معدودة، إذ كسر المدوّنون السوريون صمتهم ببيان موحد شارك في نشره العشرات منهم، وعنون بـ "رسالة مفتوحة من أجل سورية".
دعا البيان المشترك، الذي نقلته وسائل إعلامية الكترونية عديدة، لما أسماه "الحوار الصادق والبنّاء والهادئ" وطالب لتحقيق ذلك بـ "ضمان حريّة التعبير والتظاهر السلمي دون كبت أو قمع, ودون أيّ تخريب في الممتلكات العامة والخاصة أو مخاطرة بالأرواح و النفوس".
كما طالب البيان بـ "الاستماع للمطالب المشروعة لفئات الشعب السوري وخصوصاً الشباب"، ودعا الجميع لـ "التصدي لكل محاولات التفرقة أو الإقصاء و لكل ما يسيء لوحدة صف الشعب السوري من نعرات تعصبية و طائفية وعرقية".
في مقالة لهما في مجلة الآداب، عدد ٧-٩ /٢٠١١ وتحت عنوان التدوين والانتفاضة، قال المدونان السوريان، شيرين الحايك، وياسين السويحة ما يلي:
"لاقى هذا النصّ المشترك، وعنوانه "رسالة مفتوحة من أجل سوريا" الكثيرَ من الترحيب والكثير من اﻻنتقاد أيضًا. ففي حين رأى فيه البعضُ انحيازًا إلى ما اعتبروه مؤامرةً ضدّ سوريا، رأى البعضُ الآخر فيه محاباةً للسلطة ومن فيها. لكنْ رغم تضارب الآراء فيه فإنّ فائدته الرئيسة كانت في أنّه كسر حاجز الرهبة من الكتابة، وهو ما كان قد بدأ يحدث حينها في سوريا لدى الكثيرين".
وبعد كسر حاجز الصمت، بدأت المدونات السورية تتناول الأحداث بشيء من التحليل وبعضها بات يعبر عن موقف واضح أو عن آراء صريحة في هذه الأحداث. واختلفت الآراء والمقاربات بعدها في فضاء التدوين، مثلما حدث في خارجه. مرّة أخرى كانت تزداد أعداد التعليقات وترتفع حدّتها في انعكاس لحرارة الأحداث على الأرض، وفي الشارع.
وظهرتْ خلال الأشهر الأولى للاحتجاجات الشعبية مدوّنات سورية جديدة أُنشأت خصيصاً للتفاعل مع ما يجري على الأرض. وكان اللافت منها بضع تجارب لمدونات جماعية يساهم فيها أكثر من مدوّن معاً للدفاع عن الثورة، رغم إعلانهم صراحة عدم انتمائهم للتيارات السياسية. ومن تلك المدونات على سبيل المثال (المندسة) التي اعتمدت الأسلوب الساخر وتمكّنت من النشر باللغتين العربية والانكليزية، ومن الأمثلة أيضاً مدونة (كبريت).
ورغم أنّ المدوّنات الجماعية غابت عن الفضاء التدويني السوري سابقاً، إلا أن هذه التجارب الجماعية التي ظهرت استمرت حتى الآن بزخم كتابة غزير ونضجت بسرعة تناسبت مع حرارة الأحداث على الأرض. وشكلت منابر إعلامية بديلة، بجهد جماعي منظم وموجه.
بيئة حاضنة للحوار ولكن...
تنوعت مواضيع المدوّنات السورية كما الآراء والمواقف (مما يجري في الشارع). لكن يمكن للمتابع أن يجد ما هو مشترك ومتفق عليه، وما هو مختلف عليه بشكل كبير. ففي معظمها اتّفاق على نبذ العنف (من أي طرف) ورفض التدخل الخارجي، ورفض الطائفية والخطاب الطائفي، وضرورة الحوار مع الآخر وضرورة توسيع هامش الحريات... فيما اختلفت التدوينات كثيراً حول قضايا مثل من يتحمل مسؤولية العنف، مصداقية الإعلام السوري، نظرية المؤامرة، وجدّية رغبة السلطة بالإصلاح... واستمرار التظاهر في الشارع.
ورغم أن ميلاً في دعم الحراك الثوري ودعم المطالب الشعبية ظهر لدى العديد من المدونين الناشطين، إلا أن "أخطاء الثورة" لم تكن ببعيدة عن متناول أقلامهم، إذ ناقشوها وانتقدوها بالجدية التي انتقدوا فيها الكثير من أخطاء السلطة ورواياتها. ومع ذلك، لم تقتصر مواضيع المدونات السورية على الحدث اليومي فقط، بل تناولت مواضيع توعوية عديدة تتعلق بأبعاد مختلفة للأزمة. فكان أن تشارك عدد من المدونين في نشر معلومات عن ماهية الدولة المدنية، وتناولوا الدستور السوري الجديد كما تناولوا قضايا كأولوية الأمن على الحرية فضلاً عن علاقة الأقليات بالنظام والطائفية ودور المثقف...
وبالمختصر يمكن القول أن فضاء التدوين السوري قد شكل خلال الأشهر الماضية خطوة متقدمة في طرح الآراء المتعددة والمتباينة ومناقشتها، وسبق بذلك معظم وسائل الإعلام السورية التقليدية التي بدت كمنابر لآراء من لون واحد. وشكّل في مفاصل عديدة بيئة خصبة لاحتضان حوار حقيقي بين مختلف الآراء، رغم ميل البعض لاعتباره لم ينجُ من فخ الانقسام والاصطفاف الحاد مع تصاعد حدّة العنف على الأرض.
المدون... مشروع معتقل!
لم يكن المدون السوري عموماً بعيد عن خطر الاعتقال قبل 15 آذار 2011، لذلك لم يكن من السهل على المدون أن يعلن عن اسمه الصريح ويكتب في قضايا الشأن العام بسهولة. كما كانت الأسماء الوهمية شائعة في فضاء التدوين السوري. إلا أن الحراك الثوري رفع مستوى السرية في التدوين أكثر، ودفع بالعشرات من الشبان إلى اللجوء إلى الاسم المستعار مرة أخرى، فالخطر بدأ بتعاظم من التعرض للاعتقال، والكثير من المدونين هجروا مدوناتهم الصريحة إلى صفحات ومدونات أخرى يكتبون فيها بأسماء مستعارة وبحرية أوسع.
بحسب تقرير صادر عن (المركز السوري للإعلام وحرية التعبير)، فإنّ ما يقارب (15) مدون ومدونة تم توقيفهم على إثر نشاطهم خلال ما يقارب السنة، وحتى نهاية شهر تشرين الأول 2011، ومنهم من اعتقل لأكثر من مرة.
ومع ذلك، لم يعدم المدون السوري وسيلة للتعامل مع تجربة الاعتقال والاستفادة منها إعلاميا، سواء عبر الدفاع عن مدون زميل معتقل ونشر صفحات التضامن معه والمطالبة بالإفراج عنه، أو عبر تدوين ونشر بعض المدونين لتفاصيل تجربة الاعتقال التي عايشوها أو التي عايشها زملاؤهم أو أصدقاؤهم أو أقرباؤهم. ولدرجة بات فيها فضاء التدوين السوري يحتوي على عشرات الصفحات التي تتحدث عن تجربة الاعتقال.
تقول صاحبة مدونة (ريساوند) في تدوينة تتحدث فيها عن الدعوة للكتابة بالأسماء الصريحة:
"لم تلق الدعوة استجابة جيدة, فلا زال الخوف يعشش فينا و بالطبع هو خوف مبرر ومشروع, وربما صحيح أن مطالبي كانت أكثر من أن تكون واقعية, فالكلمة الحرة المخالفة تحتاج لاسم مستعار يسلبها حريتها إن كان أصحابها يريدون البقاء بعيدا عن قضبان السجن ونبقى ندور بهذه الحلقة المفرغة. الخوف مبرر ومشروع, فكل يوم تنشأ صفحات جديدة على الفيسبوك للمناشدة والمطالبة بحرية شباب اعتقلوا بناءً على آرائهم، فكيف لنا أن نكتب بأسمائنا وكل شخص فينا قد يكون مشروع معتقل؟"
لم يعد بالإمكان العودة للوراء
دفع الحراك الشعبي السوري بأعداد هائلة من الشبان إلى الشأن العام بعد سنين طويلة من اعتزاله أو العزوف عنه. لكن المدون السوري عموماً، الذي كان سبّاقاً في الانخراط والاهتمام بقضايا الشأن العام قبل هذا الحراك، بات أكثر تجذّراً فيه وأكثر تمرساً في التعامل معه. وأصبح فضاء التدوين السوري يحتضن من الإمكانيات ما يمكن أن يؤسّس لحراك تدويني يلعب دوراً حقيقياً في بناء المجتمع والدولة مستقبلاً.
وإن كانت المسافة لا تزال كبيرة بين الوسط التدويني السوري ومثيله العربي في دول الجوار مثل لبنان والأردن ومصر. إلا أنّ المدون السوري اليوم يظهر كمن يحرق المراحل أو يخطو بخطوات واسعة ليزيد من تأثيره في مجتمعه وليصبح له دور أكبر في حياة السوريين.
يقول مازن درويش، مدير (المركز السوري للإعلام وحرية التعبير):
"خلال الأشهر الأخيرة حدثت قفزة في الإعلام البديل... كنا نشتكي دائماً لعدم وجود حركة تدوين كبيرة، أو لضعف التفاعل مع المجتمعات الالكترونية... لكنّ هذه الأحداث شكّلت قفزة كبيرة جداً في هذا الاتجاه، خصوصاً مع انخراط عشرات آلاف الشباب السوري من مختلف الاتجاهات، في الإعلام الاجتماعي والمجتمعات الالكترونية وحركة التدوين... وهذا بالتأكيد سيشكل فرقا مع الزمن".
وفي مقالتهما في مجلة الآداب أيضاً تقول شيرين الحايك وياسين السويحة:
" أحداث الشهور الأخيرة غيّرتْ في سوريا وشعبها ما لم يتغيّر طوال عقود. فتعاطي السياسة الداخليّة، والحديثُ في الشأن العامّ الداخليّ، يعودان إلى حياة الشعب اليوميّة بعد عقودٍ من التصحّر في هذا الشأن، حين كانت مواقفُ النظام الخارجيّة وأدوارُه الإقليميّة هي التي تحتكر معنى "السياسة،" وما عداها مجرّد "محلّيّات"
أما المدون السوري أبو حجر فيتساءل في مدونته (مزاج) عن واقع ومستقبل التدوين السوري والتبدل الذي طرأ عليه:
"هل يمكن التراجع, بعد أن أصبح الحدث السياسي حدثاً يومياً... هل يمكن العودة إلى ما قبل تلك اللحظة, هل يمكن لنا أن نعود إلى حملاتنا المجتزأة حول جريمة الشرف وعمالة الأطفال؟ لا يمكن العودة إلى الوراء… يجيبنا التاريخ! هناك واقع جديد… أقول اليوم لا بد للعقلية الأمنية من قراءته بشكل دقيق..."
ويضيف أبو حجر متحدثاً عن المدونين السوريين:
"أصدقائي ممن كان يطبع عليهم الخوف طابعه… امتلكوا اليوم من الجرأة ما يكفي لينقصهم الأدب. عودة إلى الواقع, يبدو حلم السوريين على عمومهم اليوم الانعتاق, (...) يبقى حلم السوريين بالانعتاق حلماً مشروعاً طالما أن يد الأمن تطال العمل السياسي".
مقدمة... لا خاتمة
قبل قرابة العام من الآن، كتب مدونون سوريون مجهولون في موقع (المندسة):
"رح نشارك بأسماء مستعارة إلى أن يتغير قانون الإعلام و يلغى قانون الطوارئ يلي صرلو أربعين سنة عم يبرر اعتقال أي صوت بيحكي خارج السرب… ونحنا بدنا نغرد خارج السرب…"  اليوم، وبعد إلغاء قانون الطوارئ، وتغيير قانون الإعلام، لا يزال مدونون سوريون كثر يغردون خارج السرب...

*  *  *

صفحات الثورة السورية
سمير مطر
لا يختلف اثنان على أنّ مواقع التواصل الاجتماعي كـ الفيس بوك وتويتر لعبت، ولا تزال، الدور الرئيسي في انطلاق الثورة السورية واستمراريتها. فقد كان فيس بوك من خلال احتضانه لمواقع الثورة ومسانديها يعدّ أداة التواصل الرئيسية بين الثوار في داخل سوريا وخارجها، خصوصاً مع تواجد معظم القائمين على الصفحات في الخارج، لعدم توفر الإمكانية التقنية وطبعاً بسبب الملاحقة الأمنية لكل معارض.
يتربع على عرش هذه الصفحات (الثورة السورية ضد بشار الأسد The Syrian Revolution 2011) حيث وصل عدد المعجبين إلى أكثر من 420 ألف معجب. وقد تشكّلت الصفحة بعد أن اتّحدت أكثر من مجموعة معارضة مطلع عام 2011 واتفقت على إنشاء موقع موحّد يتبنى الدعوة للثورة والعمل عليها. أوّل دعوات التظاهر التي أطلقتها هذه الصفحة كانت الدعوة للتظاهر في الخامس عشر من آذار 2011 الساعة الثانية عشر في كافة المدن السورية وأمام السفارات السورية في الخارج.
ومنذ ذلك الوقت بدأت تظهر الصفحة تلو الأخرى، والموقع تلو الموقع لدعم الثورة في سوريا، وتباينت هذه الصفحات الفيسبوكية في أهدافها الخاصة، لكنّ هدفها العام كان ولا يزال هو تغيير النظام الاستبدادي وإسقاط نظام بشار الأسد.
شكلت تلك الصفحات منبراً ديمقراطياً انتظره السوريون عشرات السنين، يناقش من خلاله المشاركون الفاعلون والزوار أهمّ القضايا ويتبادلون آخر التطورات. ولا يخلو النقاش أحيانا من السباب وتوجيه الشتائم لكلّ من يعتبر الثوار "مندسين" أو "سلفيين"، وهو ما جعل كثير من ثوار الانتفاضة في سوريا يسمّون أنفسهم مندس أو مندسة. وشعر الكثير من المشاركين المتواجدين في الخارج بأنهم أحرار ويستطيعون الإدلاء بآرائهم دون أن يشعروا بالخوف من المخابرات أو القوى الأمنية، لأن كل من شارك في الثورة من داخل سوريا بقي حذرا كون الأجهزة الأمنية بقيت تتنصت على الاتصالات وتحاول فك شيفرة أجهزة الكمبيوتر لامتلاكها التقنيات المتطورة لذلك.
هذا المناخ الجديد أشعل روح المناقشات على صفحات الانترنت، وارتفع باطّراد عدد المشاركين منذ بداية الثورة وحتى الآن. من جانبه حاول النظام السوري التعتيم على الصفحات الداعمة للثورة السورية وتأسّس ما يعرف بـ "الجيش السوري الالكتروني"، الذي مارس سياسة التشبيح والترهيب على صفحات التواصل الاجتماعي.
لكنّ النقاشات والمنتديات التي كانت تنادي بالديمقراطية ولأول مرة في تاريخ هؤلاء السوريين الشباب بسبب كانت هي الفائزة في نهاية المطاف، بعد عقود من سياسة القمع التي يستخدمها النظام بحق كل مجموعة تحاول خلق منبر حر ديمقراطي لتداول الوضع في سوريا، وبدأ الشباب السوري ينزع عنه تدريجيا رداء الخوف الذي ألبسه إياه النظام المخابراتي السوري منذ أكثر من أربعين عاما، وأصبح المتظاهرون يتجرؤون على قول الحقيقة في قلب سوريا معرضين أنفسهم للاعتقال والتنكيل والتعذيب.
رغم هذه الشجاعة والحماس للثورة فقد كان الكثير من الناشطين على الإنترنت في سوريا وخارجها يسجلون أنفسهم بأسماء مستعارة كي لا يقعوا فريسة الاعتقال التعسفي الذي يمارسه النظام. فعامل الخوف الذي زرعه النظام منذ أكثر من أربعة عقود في قلوب السوريين كان كبيراً، فهم يخشون على أنفسهم وعلى أهلهم وعائلاتهم، فالنظام يستخدم كافة الوسائل لترهيب الناس والضغط عليهم وابتزازهم مثل اغتصاب النساء واعتقال الأطفال وتعذيبهم وقتلهم، والفتى الشهيد حمزة الخطيب مثال واحد من بين مئات من الأمثلة التي شهدناها على امتداد الأشهر الماضية.
ومن الأسماء المعبرة للأسماء المستعارة: سوري حر، سلمونية شقية، لهون وبس، سورية مندسة، حمص العدية، الله أكبر, أم جوزيف . . وهلم جرا.
ونشطت النساء والشابات السورية بقوة في صفحات الانترنت بشكل أكبر من نشاطهن في المظاهرات، بسبب القمع والهمجية التي تواجه فيها قوات النظام السوري المتظاهرين السلميين. وتشكلت صفحات داعمة للمرأة السورية ومن قبل ناشطات وناشطين سوريين، ومن الصفحات الناشطة في هذا المجال موقع "ثورة المرأة السورية الحرة" والذي يركز على دور المرأة الهامّ في الثورة السورية.
كما تشكّلت صفحة "الهيئة العامة للثورة السورية" التي تورد آخر المستجدات على الأرض وتمد العالم بآخر الفيديوهات التي أصبحت الشاهد القوي على ممارسات النظام الإجرامية بحق شعب منتفض يطالب بالحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية. وتضم الهيئة العامة اتحاد التنسيقيات بهدف ترابط الجهود وتوحيدها للوقوف بقوّة أمام الحملة الهمجية لأزلام النظام ضدّ الناشطين على الأرض، ويشارك في الهيئة شباب من كافة أطياف المجتمع في الداخل و الخارج، ومن كافّة المدن السورية، حيث يقومون بجمع الأخبار ونشرها بعد التحقق منها لتوثيق كل ما يحدث على الأرض، من أسماء وأعداد للشهداء والانتهاكات التي يقوم بها النظام من مجازر و اقتحامات وغيرها، معرّضين أنفسهم للقتل أو الاعتقال والملاحقة الأمنية.
ومن منبر آخر تطل علينا (يوميات الثورة السـورية) بأكثر من 45 ألف معجب، وترد فيها الأحداث الحاصلة على الأرض من اشتباكات بين الأمن والمنشقين، والاعتقالات وأسماء وأعداد الشهداء في كل منطقة يتطرق إليها الناشطون كي يكون توثيقها عبارة عن أداة لدحض ما ينشره الإعلام الرسمي من أكاذيب بحق الثوار.
وأصبحت لكل مدينة وبلدة منتفضة تنسيقية خاصة بها تجمع أخبارها وتكون حلقة الوصل فيما بينها وبين باقي التنسيقيات. فمجلس قيادة الثورة / حمص يسرد لكل مهتم و بالتفاصيل ما يحصل في عاصمة الثورة السورية بمساهمة كبيرة وفعالة من نشطاء يعرّضون حياتهم للخطر كي ينقلوا لنا الصورة وما يحصل هناك.
وقد استهدف النظام المصورين الناشطين في أكثر من عملية اغتيال، في محاولة يائسة منه لمنع وصول الفيديوهات إلى العالم الخارجي وقنوات التلفزة العالمية. وقد منع الصحفيين الأجانب من ممارسة عملهم في المناطق المنتفضة كي يستطيع دائما الادعاء بأن ما ينشره الناشطون لا دليل عليه، وبالتالي لمنع استخدام هذه الصور والفيديوهات كدليل يوثّق انتهاكات النظام للأعراف والمواثيق الدولية. واتهمت المنظمات الإنسانية، بعد حصولها على الكثير من هذه الأفلام الملتقطة عادة بكاميرات الهواتف النقالة، اتهمت نظام الأسد بارتكاب جرائم ضدّ الإنسانية، وما حصل في باب عمرو كان دليلا قاطعا على ذلك.
وصل عدد صفحات الإنترنت الالكترونية إلى المئات، وارتفع عدد مؤيدي الثورة، وبدأ باقي السوريين ينفضون عنهم غبار الخوف واللامبالاة التي طالما حاول النظام زرعها في قلوبهم كي يبقى المسيطر دون منازع. هذه الصفحات تهدف أيضا لوقف تدمير سوريا الذي يحاول بشار الأسد وعصابته تنفيذه، لأنّهم قرروا ـ مثلهم مثل باقي الديكتاتوريين ـ إمّا أنا أو الفوضى والدمار. ويواجه السوريون الآن تحدّياً كبيراً في وقف التدمير والضرر الكبير الذي لحق في السلم الأهلي للمجتمع السوري الذي كان سائدا منذ مئات السنين.
الآن، وبعد مضي عام على الثورة السورية، وسقوط آلاف الشهداء وآلاف المصابين وعشرات الآلاف من النازحين والمعتقلين، نجد على صفحات الثورة السورية الإصرار واضحاً على مواصلة مسيرة التحرر من أعتى طاغية في تاريخ سوريا الحديث، لبناء وطن تعددي متنور تسود فيه قيم الحرية والكرامة والعدالة الاجتماعية، في ظل نظام ديمقراطي ينعم أبناؤه بالعدل والمساواة في دولة القانون، دولة سوريا الجديدة.
*  *  *

ما هي التنسيقيات وما هو دورها؟
قراءة في تجربة من الثورة السورية
عمر الأسعد
-1-
مدخل قبل الثورة
تأثرت سوريا برياح الربيع العربي، الذي سبقتها إليه كل من تونس ومصر وليبيا واليمن والبحرين، فاستلهم الشباب السوري تجربة نظرائهم في تلك الدول، وساهمت ظروف الاستبداد والفساد التي فرضتها الأنظمة العربية على بلدانها في تعميم نماذج وخطوط عامة للحراك في مختلف الدول العربية، كما ساعد تطور وسائل الاتصال والتكنولوجيا والإعلام إضافةً إلى عوامل اللغة المشتركة والقرب النفسي والجغرافي بين شعوب المنطقة العربية في ذلك.
وهذا لا يعني أن الشباب السوري في المرحلة السابقة للثورة كان يعيش راضياً في مستنقع العطالة السياسية التي فرضها النظام، بل شهد العقد الأول من الألفية الثالثة عدة تحركات شبابية سياسية وثقافية واجتماعية، تحمل موقفاً معارضاً أو نفَساً معترضاً في أقل تقدير، انتهى معظم هذا النشاط السياسي في السجن أو المنفى مع الأسف، أما النشاط الثقافي والاجتماعي للشباب السوري فكان يواجَه بالتضييق الأمني وربما أحياناً بالاستجوابات والاعتقالات.
لكن الثورات التي قامت في غير دولةٍ من العالم العربي سمحت بمتنفسٍ أكبر، ومساحة أرحب للحرية نظر إليها الشباب السوري بارتياحٍ وحماس، فبدأت التحركات في الجامعات وعلى مستوى المجموعات الصغيرة بين الناشطين والشباب المهمتين بالشأن العام منذ اندلاع ثورة الياسمين في تونس.
هكذا شهدت دمشق أولى الوقفات الاحتجاجية أمام السفارة التونسية، وهي من أولى التظاهرات التي تخرق قانون الطوارئ الحاكم للبلاد منذ وصول حزب البعث إلى السلطة عام 1963، ثم تلتها مجموعة وقفات احتجاجية أمام سفارات مصر ومن ثم ليبيا، إلى أن أتت الحادثة المعروفة في سوق الحريقة الدمشقي والتي تظاهر فيها الشارع السوري بشكل عفوي، احتجاجاً على اعتداء أحد عناصر الشرطة على تاجر من تجار السوق، ما حدا بوزير الداخلية إلى الوقوف بشكل شخصي على الموضوع، وإطلاقه الوعود مباشرةً أمام المحتجين بمحاسبة المسؤولين.
 خلال هذه الفترة المحصورة بين مطلع العام 2011 ومنتصف آذار كان الشباب السوريّون المهتمون بالشأن العام يتداعون بشكل مكثف ويتواصلون بدينامية وحركية أوسع من السابق مستفيدين من أجواء الربيع العربي التي فرضتها الأحداث الملمة بدول مجاورة، ومستفيدين أيضاً من مساحة الحرية التي جلبها التطور التكنولوجي، بالتحديد عبر ما يعرف بمواقع التواصل الاجتماعي على شبكة الانترنت. حيث بدأ الشباب في أكثر من مدينة سورية بالتواصل والحوار واللقاءات لمناقشة "الشأن العام السوري" بالتحديد، ودراسة تطورات الحراك في دول الربيع العربي التي سبق تحركها تحرك الشارع السوري، ومحاولة الاستفادة من هذه التجارب واستخلاص أخطائها، ما حدا بأكثر من مجموعة من النشطاء إلى البدء بتحركات كانت تعتبر غريبة ومحظورة في الشارع السوري المحكوم بالاستبداد وبسلطة المخابرات منذ ما يقارب خمسة عقود.
فعلى سبيل المثال، إضافة للوقفات الاحتجاجية أمام سفارات الدول العربية، حاولت مجموعة من الشباب تنظيم وقفةٍ احتجاجية أمام مبنى مجلس الشعب السوري احتجاجاً على سياسات شركتي الخلوي المملوكتين لرامي مخلوف، وهو رجل الأعمال الأول وجزء من التركيبة الاقتصادية الحاكمة في سوريا، أو بالأحرى هو أبرز مثال لما أنتجته السلطة على الصعيد الاقتصادي في جيلها الثاني إذا اعتبرنا أن الآباء هم جيل العسكر الذي وصل إلى السلطة ونهب القطاع العام، والأبناء هم الجيل الثاني والذي وجد في الاقتصاد والاستثمارات المالية متنفساً لفساده الموروث.
تبع هذه الوقفة أيضاً وفي تاريخ 16 آذار وقفةً أخرى أمام مبنى وزارة الداخلية للمطالبة بالإفراج عن معتقلي الرأي جوبهت بالعنف واعتقال بعض النشطاء.
إذاً، لم يكن الشارع السوري بعيداً عن ما يجري في البلدان العربية الأخرى، إلا أنّ نقطة التحول الأهم في سوريا أتت من درعا، عندما خرج أهلها يطالبون بالإفراج عن أطفالهم الذين اعتقلوا إثر كتابتهم شعارات تنادي بإسقاط النظام، ويومها سقط في درعا أربعة شهداء هم أول الغيث، واستوعب الشباب السوريون المهتمون أن الثورة قد بدأت، هؤلاء الشباب هم من سيصبحون "نشطاء الثورة" وبناة "التنسيقيات" فيما بعد.

-2-
ما هي التنسيقية؟
كان تصدي النظام للمظاهرات التي انطلقت في درعا بالعنف المفرط صادماً للشارع السوري، رغم أنّ من خَبِر هذا النظام وعرفه يتوقع منه ردة فعل عنيفة. هنا بدأت رقعة الاحتجاج تكبر وبشكل عفوي. وانتشرت على شكل احتجاجات شعبية غير منظمة في الجمعة الأولى للثورة بالتحديد، ما يعني أنّ الحراك اتخذ بالكامل شكلاً عفوياً في بدايته، لكنّه وكأي حراك آخر سينتج ويفرز عناصره الأكثر نشاطاً وقوة، وستنكفئ عنه العناصر الأضعف أو التي لا تملك الجرأة على العمل.
وكما أنّ الشارع في دول الربيع العربي كان سيد الموقف، حيث اتخذت كل الثورات السابقة من النزول والاحتجاج والتظاهر السلمي في الشارع أساساً لعملها كذلك كان الحال في سوريا، وكان أنسب من يتصدّى لمهمة النزول إلى الشارع هم جيل الشباب، رغم أن الاحتجاج في الشارع لم يكن أبداً نزهةً أو تسلية في سوريا إذ أنّه في أغلب الأحيان وللكثير من الشبان كان النزول الأخير الذي لا رجعة منه.
هكذا بات من الضروري بناء تنظيم أو كيان ينظّم التحرك في الشارع ويواكبه، خاصةً من الناحية الإعلامية بعد أن فرض النظام حصاراً إعلامياً خانقاً، ويرفد الشارع سياسياً أيضاً بعد أن ظهرت حاجة الشباب إلى التعبير عن آرائهم السياسيّة في ظل تقادم أحزاب وتكتلات المعارضة التقليدية في سوريا وعدم تلبيتها لرغبات وتطلعات الشباب المنتفض.
منذ بداية الانتفاضة تكثّفت لقاءات الناشطين الشباب الذين انخرطوا في حركة التظاهر والاحتجاج، وبدأ التخطيط لإيجاد هياكل تنظيمية تتميّز بالمرونة وتلبي حاجة المرحلة الراهنة، وتنتقل بالحراك من شكله العفوي ـ ولذي قد يقلل من فعاليّته ـ  إلى شكل أكثر تنظيماً. وبين أواخر آذار وحتى منتصف نيسان بدأت تظهر على الساحة السورية ما بات يعرف اليوم بالتنسيقية أو التنسيقيات والتي انتشرت في مختلف مدن ومناطق التظاهر في سوريا. وهي حالة إبداعية جديدة قد يكون هناك ما يشبهها على صعيد التحركات الشعبية في العالم، لكن إلى أن ظهرت في سوريا لم يعرف مثيل أو مطابق تام لهذا الشكل من أشكال العمل.
ولو أردنا أن نعرّف، أو نجيب عن سؤال "ما هي التنسيقية؟" لأمكن الإجابة: هي حالة تنظيمية لمجموعة صغيرة من الشباب الناشطين المسؤولين عن تنظيم وتحريك المظاهرات وتنسيق سيرها وعملها وشعاراتها، وتأمين الدعم اللوجستي والإعلامي لها، وتوضيح توجهها السياسي بما يعبر عن مطالب الشارع المنتفض.
وقد اتصفت التنسيقيات منذ بداية الحراك بعدم تبنيها لأيّ خلفية أيديولوجية تحدّد نشاطها أو خطّها السياسي، فلا وجود لتنسيقيات قومية وأخرى يسارية وثالثة إسلامية، وإنّما كانت التنسيقيات تضمّ غالباً، وفي كثير من المناطق شبّاناً وشابات مختلفي التوجهات والمنابت الفكرية والأيديولوجية وحتى الدينية والقومية أيضاً.
-3-
في دور التنسيقيات وعملها
تعدّ التنسيقيات واحدة من الإبداعات الجديدة التي قدمها الشارع السوري خلال ثورته على النظام الأكثر دموية في تاريخ المنطقة، واستطاعت أن تقوم بمهام عجزت عنه تنظيمات المعارضة التقليدية وأحزابها، وذلك لعدة أسباب يمكن تلخيصها في التالي:
أولاً: اعتماد التنسيقية على مجموعة صغيرة من الشباب المتقاربين فكرياً ومهنياً ومناطقياً وعمرياً في معظم الأحيان.
ثانياً: عدم تبنيها لخطاب أيديولوجي يوقعها فريسة الجمود بل تبنت خطاباً وطنيّاً جامعاً.
ثالثاً المرونة وسهولة الحركة التي ميّزت التنسيقيّات، والقدرة الفائقة على الاستفادة من التكنولوجيا في أمور التواصل وهو عامل فرضه تكوينها الشاب أيضاً.
رابعاً: الرغبة في العمل الميداني وملامسة الواقع على الأرض في الشارع السوري.
خامساً: تكوينها المعتمد على شباب ثائر ومتخصص مهنياً "حقوقيين أو إعلاميين أو تقنيين أو..."  يواكب ثورة تجري في بلده، ومتحرر من الخلفيات السياسية وحساسياتها في أوساط المعارضة السورية.
سادساً: روح الجماعة، وهو ما ساد عمل معظم التنسيقيات، وتأثر شبابها بمناخ الحرية والديمقراطية الذي جلببته التكنولوجيا الحديثة ووسائل الإعلام وترسّخ وجوده مع قيام الثورات في العالم العربي.
بهذا استطاعت كلّ تنسيقية أن تكون رافعة للحراك وموجّهةً له في مجتمعها المحلي.
وقد انحصرت مهام التنسيقيات في بداية تكوينها بأربع نقاط أساسيّة: أولها تنظيم المظاهرات وتحديد توقيت انطلاقها وأماكنها وشعاراتها. ثانياً مهمة إعلامية تركزت في التواصل مع قنوات الإعلام وإيصال الأخبار ومقاطع الفيديو. ثالثاً مهمة لوجستية تتركز في تأمين الدعم اللوجستي وخاصة الطبي منه في المناطق التي اشتد فيها العنف والقمع من قبل النظام. رابعاً مهمة حقوقية وتمثلت في إحصاء عدد وأسماء الشهداء والجرحى والمعتقلين في كل مظاهرة.
ثم ما لبثت هذه التنسيقيات التي يقودها الشباب أن أضافت المهمة السياسية إلى مجمل مهماتها بعد أن ترسخ وجودها، على الأقل في المجتمع المحلي أو في البيئة والمكان الذي تنشط فيه كلّ منها. هذه الإضافة إن دلت على شيء فهي تدل على الرغبة الملحّة لدى الشباب الذين يشكلون العمود الفقري وحجر الزاوية لبناء معظم التنسيقيات في لعب دور سياسي ضمن الحراك القائم في سوريا. بدأت بعض التنسيقيات تصدر بيانات سياسية ترافق نشاطاتها الميدانيّة وأهمّها (المظاهرات)، فباتت تعلّل سبب خروجها وتوضح أهدافها ومطالبها. ثم ما لبثت مجموعات الشباب النشطاء في مختلف المناطق السورية إلى التداعي والاجتماع وتكثيف اللقاءات وتفعيل قنوات تواصلها لتظهر تكتلات لمجموعات من التنسيقيات، لعلّ أبرزها كان "لجان التنسيق المحلية" و"اتحاد تنسيقيات الثورة السورية".
هكذا بدأت التنسيقيات تلعب دوراً سياسياً في الساحة السورية، وقد مكّنها ذلك من حجز مقاعد تمثّلها في مختلف التكتلات السياسية التي ظهرت في سوريا في الآونة الأخيرة. منها على سبيل المثال (المجلس الوطني، هيئة التنسيق، الهيئة العامة للثورة)، وباتت المهمة السياسية جزءاً أساسيّاً من تطور عمل التنسيقيات، التي اكتفت في البداية بمهام تنظيمية وإعلامية ولوجستية وحقوقية.
كما أفرزت التنسيقيات أسماءً جديدة على الساحة السياسيّة السورية، من أوساط الشباب الناشطين الذين لم يعرفهم تاريخ المعارضة السورية خلال السنوات السابقة، وساهمت في تكريس دور هام لجيل الشباب، الذي يدفع الفاتورة الأعلى في الثورة سواء من حيث عدد الشهداء أو الجرحى أو المعتقلين.
واستطاعت التنسيقيات أن تكون الأقرب إلى الشارع السوري المنتفض، الذي يعرف أفرادها في مجتمعاهم المحليّة ويتواصل معهم، ويوجد حالة من الثقة بين أعضاء التنسيقية والوسط الاجتماعي الذي ينشطون ضمنه، ما ساهم في تكريس دورها ودعمه على الساحة السياسية. وقد تمكّنت بالفعل من ترجمة خطاب الشارع سياسياً بطريقة أكثر وعياً مما تطرحه كثير من تشكيلات وتنظيمات وأحزاب المعارضة السورية التقليدية، وقدّمت رؤيتها للحلول التي تحتاجها سوريا في أكثر من مرحلة من مراحل الثورة السورية، التي طال وقتها أكثر من باقي الثورات العربية، بالإضافة إلى تصوّرها حول مستقبل سوريا السياسي، وكانت بالفعل الأقرب إلى نفس الشارع والأكثر قدرة على الارتقاء بخطابه.
واليوم يأتي دور النشطاء الشباب في تجاوز مرحلة التنسيقية البسيطة المكتفية بالعمل التنظيمي والإعلامي والحقوقي، وتطوير دورها السياسي، خصوصاً وأنها حاصلة على ثقة وتأييد مجتمعها المحلي، وأنها الإطار الناظم لعمل أكثرية الجيل الشاب في هذه الثورة، وذلك بالخروج من التنسيقية وشكلها الحالي المقتصر على مجموعة صغيرة من الشباب النشطاء إلى خلق ائتلافات وتجمّعات وحركات شبابية أكثر قدرة على الخوض والتأثير في تفاصيل الحياة السياسية وعملية التغيير الجذرية التي تحتاجها سوريا، خاصة وأنّ هذه الثورة ليست ثورة سياسية على النظام وتنتهي بإسقاطه، بل ستتعداها إلى ثورة اجتماعية وثقافية وفكرية واقتصادية تتبع سقوطه على كل البنى التقليدية القديمة و"المتقادمة" في المجتمع السوري، ومن جملتها بعض هياكل المعارضة التقليدية أيضاً . . ومَن يعلم ربما بعض رموزها بالاسم والتحديد!

*  *  *

إعلام الثورة السورية
صلاح ابو جعفر
لأكثر من عقد، كتب كثير من الإعلاميين السوريين مطوّلات عن مشاكل الإعلام السوري، حتى توصلوا إلى نتيجة مفادها أنّ أي كلام عن إصلاح  الإعلام، أو وضع قانون جديد، لا معنى له ما لم يتوفر حدّ معقول من الحريات العامة والحياة السياسية الطبيعية، بحيث تشكّل بيئة حاضنة لإعلام حقيقي.
 لذلك فإن الحرية التي انتزعها ثوار سوريا من فم التنين، وأخذوا يدفعون ثمنها أرواحهم، أفرزت وبشكل تلقائي إعلاماً ثورياً حراً، فرض نفسه ليكون كما يجب أن يكون عليه الإعلام الوطني، مصدراً للمعلومة المحلية.
خلال عام من الثورة، يمكن اعتبار نتاج الثوار السوريين من المواد الإعلامية من أخبار آنية وصور وفيديو.. مصدراً أساسياً، يكاد يكون الوحيد للإعلام العربي والغربي. كانت البداية مع عشرات الصفحات على مواقع التواصل الاجتماعي (فيس بوك، تويتر، يوتيوب). تطورت بسرعة لافتة إلى قنوات إخبارية متخصصة  مثل (شبكة شام) و(شبكة أوغاريت) و(فلاش) وعشرات الصفحات الأخرى، أظهرت خلال فترة وجيزة احترافية عالية  في مواكبة الأحداث ونقلها دقيقة بدقيقة، وفق آلية تراعي تسارع الأخبار العاجلة على مدار الساعة مستفيدة من تقنيات مواقع التواصل الاجتماعي التي تحدد حجم المنشور بعدد محدود من الكلمات، أو حجم معين للصور لتتدفق الأخبار سواء كانت مكتوبة أو مصورة  مجردة عن أي حشو، أو لغو، أو رأي، الأمر الذي وسّع بشكل كبير دائرة  انتشار المعلومات، وجعل الإعلاميين في غرف أخبار كبرى المؤسسات الإعلامية الدولية في حالة استنفار دائم لتلقفها وإعادة إنتاجها وتصديرها إلى الشاشات.
مع مرور الوقت، والتهاب الأحداث على وقع الحراك الثوري، نضجت التجربة الإعلامية يوما بعد آخر، وتراكمت الخبرات بسرعة هائلة. فعدا البث المباشر للمظاهرات، والذي بدأ من الشهور الأولى للثورة، وفد إلى العمل الإعلامي مراسلون حربيون من الناشطين والثوار، وصعد نجمهم في الأشهر الأخيرة  كمصادر موثوقة من أرض الحدث، كأمثال خالد أبو صلاح  وأبو جعفر والطبيب محمد الأحمد وهادي العبد الله.... وغيرهم من الذين غطوا أحداث قصف بابا عمرو في حمص، بالإضافة إلى مراسلين ظهروا في إدلب وحلب ودمشق وغيرها، ليسوا محترفين ولا خريجي كليات ومعاهد الإعلام إلا أنهم سدوا فراغاً هائلاً في تغطية الأحداث في سوريا نتيجة منع النظام لوسائل الإعلام الدخول إلى البلاد بدون إذن مسبق وتحت رقابته المشددة، باستثناء وسائل الإعلام التابعة لجهات موالية أو حليفة للنظام. وأيضاً التضييق على المراسلين المعتمدين في البلاد، وفرض عليهم بطريقة أو أخرى الالتزام بنقل الرواية الرسمية لأحداث.
أدرك الثوار السوريون وبشكل مبكر جداً، أن أعظم المظاهرات وأفظع المجازر يمكن أن تمر دون يدري بها أحد، ما لم يكن هناك إعلام يسجل ويوثق، فغامروا بحياتهم لتسجيل الأحداث، مما نبه النظام إلى خطورة إنجازاتهم، فأوقع بحامل الكاميرا عقوبة أشد من عقوبة حامل السلاح.
إلا أن ذلك لم يحدّ من تطور العمل الإعلامي الثوري، إذا لم نقل شكّل دافعا مثيرا  للمخاطرة، وإن كان مازال هذا الاندفاع مشوباً بكثير من الارتجال والعفوية. فلم يتوقف عند حدود نقل الأحداث، والشباب الذي خرج إلى الشارع مطالباً بالحرية، لم ينتظر الإعلام ليتحدث عنه أو لينقل صوته إلى العالم، بل صنع بنفسه إعلامه، ما ولّد عشرات الورشات الإعلامية عبر صفحات العالم الافتراضي التي راحت تشتغل بدأب كبير على رصد الحدث السوري، وتحليله وتفنيد دعايات النظام، وأيضاً ـ وهو الأهم ـ التأثير في الرأي العام.
أثبت نضال الشباب الإعلامي، تواجدهم الفعال من خلال عملهم الدؤوب، فبدوا من دون تزيّد وكأنهم ماكينة إعلامية ضخمة، خلقت ما يمكن تسميته بـ(إعلام الظل). إعلام متحرر من رقابات السلطة والمجتمع معاً، عبّر عن شارع متطلع لفضاء حر. أفرز صفحات رأي ونقاش سياسي وصفحات ثقافية تعنى بالأدب والشعر، وإن أخذت طابع المجموعات الفيسبوكية، لعبت دورا كبيراً في ترويج ثقافة مقاومة وفكر مناهض للاستبداد، وإصرار على نيل الحرية والوصول إلى الدولة المدنية، وفتح مساحات للجدل حول هوية الدولة والأفكار الأخرى النقيضة الداعية إلى الدولة الدينية، في حالة مهما بدت محبطة لعدم توافق الأفكار وارتفاع أصوات طائفية إلا أنها ظاهرة صحية تكشف عما يمور تحت السطح، وتضع كل القضايا على الطاولة، في تدريب أولي على الممارسة الديموقراطية.
هذا الإعلام الحر المتحرر من الضوابط، بما أخذ يضخه من كم هائل من المواد، مع كل ما اعتراه من ضعف مهني، تمخض عن نتائج مذهلة أنضجتها نار تجارب حقيقية، أثبت نفسه وشكل دافعاً إلى ولادة (إعلام مضاد) على الطرف الخصم، ينتجه أيضا شباب مؤيّدون، ليحتدم تنافس محموم، وفي الوقت ذاته، كشف عن طاقات وقدرات كل فريق على أرض سورية ينتجان مواد سورية. بغض النظر عن الموقف من محتوى أو مضمون أي منهما.
من الجانب المهني البحت، أصبحنا أمام إعلام جديد سائب ولد خارج المؤسسات. وهذا ما يجب أخذه بعين الاعتبار لدى الحديث عن وضع تصور للإعلام المأمول في المستقبل، فنحن اليوم أمام إعلام مرئي من أغانٍ وأفلام وحتى برامج ينتجها هواة، وبصيغ احترافية مذهلة. نشهد أيضاً ولادات متتالية لصحف ثورية  لها شكل وشخصية الصحافة الورقية الناضجة تحريراً وإخراجاً، تطبع وتوزع سراً كالمناشير، بلغ عددها ثماني صحف: أخبار المندس، سوريتنا، حريات، بكرا سوريا، سوريا بدها حرية، الحق. ومؤخراً: عنب بلدي، وطلعنا عا الحرية. تضم معظم هذه الصحف مقالات لكتاب ومثقفين سوريين معروفين وبأسمائهم الصريحة، مما يذكر بتجربة الصحافة الحزبية في سوريا بدايات القرن الماضي، ويؤكد أنه لو أن سوريا لم تُعتقل أربعين عاما لأنتجت أقوى إعلام عربي بالنظر إلى الإمكانيات السورية الهائلة المكشوف عنها، إذ لا يمكن التغافل عن واقع أنّ الكتاب والإعلاميين السوريين يغذون بعملهم معظم كبريات وسائل الإعلام العربية، وإنّ ما يقال عن أنه يوجد في سوريا إعلاميين ولا يوجد إعلام سببه  بالدرجة الأولى غياب الحريات السياسية. وهو ما يثبته أيضا ما صدر خلال عشر سنوات منذ عام 2000 ولليوم من صحف مرخصة تجاوز عددها الـ 200 مجلة وصحيفة، لم تضف إلى واقع الإعلام السوري الرسمي سوى المزيد من التردي، وجاءت في أحسن حالاتها دكاكين إعلانات، وأسوأ حالاتها وسائل للتغطية على الفساد والفاسدين، والترويج لسياسات اقتصادية فاشلة، دفعت البلاد إلى حافة الهاوية.
إن الحرية السياسية بمعنى الديموقراطية، هي الأساس الذي تبنى عليه باقي الحريات العامة وفي مقدمتها حرية الإعلام، وعندما نتطلع إلى إعلام سوري جديد، سننظر إلى الأساس الذي وضعه الثوار في صحافتهم الثورية، وأظهروا قدرا عاليا من المسؤولية، مع التزام مقبول بمواثيق المهنة وأدبياتها المعتمدة دولياً، وهو التزام ممتاز في الصحف المطبوعة، عجز عنه الإعلام الرسمي الفاقد للثقة، الذي ضرب بمواثيق الإعلام عرض الحائط. والمفارقة أنّ الإعلام الثوري الحر التزم بتلك الضوابط رغم عدم احترافيته، بولادته ونموّه خارج المؤسسات، مقابل إعلام مؤسساتي صارم تحول إلى إعلام دعائي شعبوي بمعنى آخر "إعلام أصفر" لا يحترم المشاهد ولا يتحرج من الكذب بوقاحة. وهو الفارق بين إعلام حر ملتزم بقضايا الشعب وإعلام مقيد متلزم بقضية نظام يريد البقاء مهما كان الثمن.

المحور الثاني – المرأة السوريّة ودورها الفعّال في الثورة

1)    الثورة أنثى !                                                    ك.د

2)    الانتفاضة السورية وصور من إبداعات نسائها                  صباح الحلاّق

الثورة أنثى!
كفاح . د
هل كانت ولادة الثورة السورية في آذار صدفة، أم أنّها ثورة أنثى لتولد في شهر كل ما فيه أنثى من عيد المرأة إلى عيد الأم إلى عيد الطبيعة وولادتها؟!
أتذكّر الآن بدايات الثورة السورية التي نعيش ذكراها السنوية الأولى هذه الأيام. أذكر جيداً أوّل اعتصام أمام السفارة المصرية، كان عدد المشاركين فيه لا يتجاوز العشرات بين رجال ونساء، وأذكر جيداً الأعداد الكبيرة من رجال الأمن والتي كانت كافية ليس لقمع عشرات ومنعهم من الاقتراب من السفارة وحسب، بل تكفي للقضاء على جيش عرمرم، ومع ذلك صمد الموجودون واستمروا باعتصامهم، وأشعلوا شموعهم ووقفوا في مواجهة رجال الأمن. كنت أراقب وجوههم وهي تطلّ بكثير من التحدي وكثير من الخوف. نعم كان الخوف من الأمن واضحا على وجوههم، ومن لا يخاف من مارد متوحش يسيطر على البلد بأكمله!
من أكثر ما لفت نظري في تلك الوقفة كان موقف سيدة تلاسنت مع ضابط أمن كان يقف مقابلاً لها بوقاحة لا حد لها وجّه لها إهانات لفظية أما هي فردت عليه بكبرياء وثقة لا مثيل لهما. كانت قوية. نعم كانت أكثر من قويّة.
فتاة في نهاية العشرينات أشعلت شمعتها وألحّت على ضابط الأمن أن يحملها، رفض بدايةً، أمّا هي فألحّت واستمرت في إلحاحها حتى أمسك بالشمعة وقطع لها وعداً بأن يوصلها إلى باب السفارة. كان ذلك إنجازاً بالنسبة لها.
منذ ذلك اليوم وأنا أراقب عن كثب ثائرات سوريا. نسوةٌ من مختلف الأعمار والمهن والمستويات التعليمية، قابلتهنّ في الشوارع يهتفن جنبا إلى جنب مع الرجال، يركضن تحت الرصاص وينقذن من يمكن إنقاذه من المصابين. نسوة رفضن الفصل بينهنّ وبين الرجال في المظاهرات، فالثورة لهنّ كما لهم.
إحداهنّ صرخت في وجه رجل يكبرها بخمسة عشر عاماً على الأقل، كان يقول لها: "اذهبي وقفي محايدة على الرصيف"، قالت: "من أنت وليش بدي روح عالرصيف؟! لتكون الثورة الكون لحالكون"، فاستدرك قائلاً: "هناك أكثر أماناً لك". لكنّه لم يتخلص منها إذ سارعت بجواب على رأس لسانها: "وأكثر أمناً لك أيضاً، اذهب أنت"، وبالفعل هز رأسه وذهب. هذا نموذج من ثائرات سوريا.
الآن، بعد مضي عامٍ على انطلاقة الثورة السورية، نستطيع أن نرى بوضوح الدور الذي لعبته المرأة في مسار الثورة.
 فهي المتظاهرة، التي تهتف وتقود المظاهرات، وهي من تنظم لمظاهرات نسائيّة، وتشارك في كتابة اللافتات. . من مظاهرة ساحة عرنوس النسائية إلى مظاهرة سوق مدحت باشا، مرورا بمظاهرات الميدان، وصولاً إلى مظاهرة المزة، حيث كان عدد المشاركات بالآلاف وكنّ هنّ من رفعن علم الاستقلال، وأوّل من تلقين الرصاص.
هنّ المحاميات اللواتي يقضين نهارهنّ في أروقة المحاكم وعلى أبواب السجون، يتقصّين خبراً عن معتقل أو معتقلة، يدافعن عن ذاك وتلك، يطمئنّ أهالي المعتقلين عن أبنائهم وبناتهم. هنّ المسعفات يحملن عدّة إسعافيّة ويتجوّلن تحت الرصاص  في أزقة الخالدية وبابا عمرو والميدان وكفر سوسة والمزة وسقبا . .، ينقذن أرواحاً من الموت غير مباليات بزخّات الرصاص المتتالية. هنّ من يجمع التبرعات، يتنقلن بخفة الريح بين هنا وهناك، يجتزن الحواجز الأمنية بثقة لا تثير ريبة رجال الأمن، يحملن الحصص الغذائية للنازحين وعوائل الشهداء. هنّ الصحفيات الإعلاميات والمدونات، يقضين نهارهنّ وليلهنّ أمام شاشات الكمبيوتر، يراسلن المحطات والإذاعات لإيصال صوت الثورة وصورتها.
وبعد هذا كلّه هنّ المعتقلات أو الملاحقات، الدافعات ثمن الحرية من دمائهنّ وجهدهنّ، وفي كثير من الحالات من انتهاك أنوثتهنّ. وأكثر من كلّ ذلك، هنّ أمهات الشهداء، زوجاتهم، أخواتهم، حبيباتهم، هنّ الجلمودات المحتملات للألم، الصابرات على المآسي، القائمات بواجباتهنّ تجاه عوائلهنّ وتجاه الوطن.
تحيّةً لكنّ أيتها المناضلات، يا من تكملن مسيرة نضال المرأة السورية منذ عهود. تحيّةً لكنّ وأنتن رموزٌ للثورة، نفخر بها، بكنّ نكمل الطريق إلى النصر. . إلى الحرية.

*  *  *

الانتفاضة السورية وصور من إبداعات نسائها
صباح الحلاق
نحن نرى أن “لا ديمقراطية من دون المساواة التامة في الحقوق المدنية بين النساء والرجال“ هذا ما طالبت به معظم نساء سورية منذ انطلاق الحراك الديمقراطي، لذلك تنادين وتآلفن للمشاركة الفاعلة في انتفاضة شعبنا عبر تشكيل مجموعات نسوية "نساء سوريات لدعم الانتفاضة" وعدد من التنسيقيات النسائية، كما شاركن في تأسيس تيارات ثقافية وسياسية وفنية وحملات تضامنية للمدن المحاصرة وللأسر المنكوبة وقدّمن أقصى ما يمكنهنّ من الدعم المادي والمعنوي توجت بتقديم جثامين الشهيدات قرابين للانتفاضة.
كيف تجلت إبداعات النساء السوريات في الانتفاضة السورية؟
ساهمت الانتفاضة السورية في إيقاظ الحس الفني والإبداعي المتحرر، وأفرزت تعبيرات فنية وجمالية متنوعة واكبت نضالات الشعب السوري بالدعم والتشجيع، وبرزت مبدعات في مختلف المجالات. ومنذ انطلاق الحراك الشعبي في سورية بادرت النساء للمشاركة عبر آليات الدعم المختلفة وصدر بيان "الحليب لأطفال درعا" بمبادرة من عدد من الممثلات وكاتبات السيناريو وناشطات نسوية ومنهن ريما فليحان ويارا صبري ومنى واصف وغيرهن.
وصدح صوت الفنانة فدوى سليمان في حمص وتم اعتقال مي سكاف وعدد من النساء والشباب إثر تظاهرة في حي الميدان العريق، كما شارك عدد من الممثلات في مؤتمرات المعارضة، ومنهن لويز عبد الكريم وفيلدا سمور. وبرزت أسماء عدد من الفنانات السوريات الداعمات للانتفاضة السورية عبر صفحاتهن على الفيسبوك ومنهن (ناندا محمد- زينا الحلاق - ليلى عوض- سلاف عويشق- ريم علي- نسرين طرابلسي- أمل حويجة وهلا عمران). كما قدمت ممثلات أعمالا فنية درامية نشروها عبر موقع يوتيوب، من بينها مسلسل يحمل اسم "حرية وبس".
وبرزت أعمال السيناريست والكاتبة كوليت بهنا المنخرطة في الانتفاضة في أعمال درامية عرضت على قنوات التلفزيون السوري في شهر رمضان. إضافة لمقالاتها في الصحف العربية وصفحتها المميزة على الفيسبوك.
أما إبداع الأديبات السوريّات، فقد تجلى بعدد هائل من المقالات التحليلية والداعمة للانتفاضة. وبرزت أسماء نسوية كبيرة ومنهن سمر يزبك التي توجت مواقفها بكتاب تحت عنوان "كلام الشهود- تقاطع نيران: من يوميات الانتفاضة السورية". واحتلت مقالات الكاتبة روزا ياسين حسن وقصائد الشاعرة هالة محمد، ورشا عمران مكاناً هامّاً في أدبيات الانتفاضة. وبرزت أفكار ومواقف  الصحفية خولة دنيا في العديد من المقالات الأسبوعية، وكذلك في المشاركة الفعّالة في الانتفاضة السورية. أما سعاد جروس الصحفية المتميزة التي كتبت عدداً هاماً من المقالات بينت موقفها المنحاز كليا للانتفاضة. ونقرأ لسمية طيارة مقالتها ''أين الحقيقة فيما يجري في سوريا؟''  وغيرها من المقالات وكذلك مقالات سمر يزبك في صحيفة الحياة، والكاتبة السناريست دلع الرحبي والصحفيات ميس كريدي وهنادي زحلوط وندى الخشو وايمان ونوس وكمالا عتمة وغيرهنّ الكثير اللواتي لم نذكرهن من الأديبات والصحفيات اللواتي شاركن بأقلامهن وهذا لن يبخس حقهن فعذراً منهن.
كما تم اعتقال العديد من الصحفيات والمدونات خلال عام من الانتفاضة ومازالت الكثيرات منهن قيد الاعتقال، ومنهن الصحفيات العاملات في "المركز الإعلامي" يارا بدر ورزان غزاوي وسناء وهنادي وميادة والصحفية السورية الحمصية عتاب لباد.
ومن الوسط السينمائي برزت مواقف النساء العاملات فيه، ومنهن المخرجة المناضلة هالة عبد الله وغيرها. ومع تزامن مهرجان أيام سينما الواقع "المحتجب هذا العام" تقام تظاهرة عروض لأفلام تسجيلية تبدأ من السبعينات وحتى هذه اللحظة...حول العالم لعرض أفلام حول سورية.
ومن الفنانات اللواتي أعلنّ وقوفهنّ إلى جانب انتفاضة الشعب السوري أصالة نصري التي تساءلت بكل أصالة: "كيف لي ألا أشعر بأهلي ولا أرى ما يحدث ولا أسمع صراخهم الذي زلزل قلبي وعقلي وكاد يخترق روحي؟ كيف لإنسان كريم أن ينسى أهله ويصم أذنيه ويعمي عينيه عن حقيقة ما يعيش.. كيف له بعد ذلك أن يعيش وهو بيمثّل وبيشتغل نفسه أولا قبل أي أحد آخر، ويتخلى عن المنطق والمصداقية وحقوق جمهوره؛ من أجل حفنة نقود أو رضا من حاكم ظالم أو حتى من أجل إيثار السلامة ."
كما وجهت الفنانة لينا شمميان رسالة إلى الأب الياس زحلاوي تقول فيها أن "ما علمها إياه في جوقة الفرح قد تناساه في تأييده للنظام".
ونجد على اليوتيوب الروائع من الأغاني والاسكتشات لمجموعات شبابية من صبايا وشباب البلد ومنها: بكاء السماء و لمات وأداء: فرقة بنوتات. إضافة إلى فرق غنائية مثل "الدب السوري" و"جين" و"القاظان السوري" وفرقة فنية لمدينة السلمية شاركت الشابات السوريات في معظم نشاطاتها. ووضعت صور مناضلات سوريات على طوابع الثورة ومنهنّ يارا صبري وفدوى سليمان.
ولجأت بعض النسوة لابتكار طرق أبدعن بها للتعبير عن انضمامهن للانتفاضة ودعمهن لها ومنها: الاعتصامات المنزلية وخياطة الأعلام والأقنعة وتأمين الغذاء ورش الماء والبصل والكولا للمتظاهرين. ونظمن مظاهرات نسائية في جميع مناطق سورية المنتفضة، واستشهد عدد كبير نسبياً من النساء تجاوز ال400 امرأة. وتشكلت مجموعات الدعم الاجتماعي والتعزية لأهالي الشهداء، ونُظّمت زيارات تضامنية للأحياء المنتفضة، وظهرت الصفحات النسوية لدعم الانتفاضة، والمشاركة بتأهيل الشباب/ات المعرفي بالمفاهيم والآليات السلمية والحملات التوعوية وعقد الورش والندوات النقاشية حول مفاهيم المواطنة والدولة والتيارات السياسية...
المشاركة في تأسيس التيارات السياسية والثقافية والفكرية:
ضمن الحراك السياسي السوري برز عدد من الأسماء النسائية كقائدات سياسيّات على الرغم من قلّة عددهنّ نتيجةً لترسخ الفكر الذكوري المجتمعي، إلا أنّ تأثيرهنّ بدا جلياً ولم يكن "زينة التورتة" على حد تعبير الصديقة ميّة الرحبي. ومنهن بسمة القضماني في (المجلس الوطني) ومنى غانم في (تيار بناء الدولة) وروزا ياسين حسن في (هيئة التنسيق) وعزة البحرة في (حركة معاً) وغيرهنّ من النساء اللواتي يعملن في الحراك السياسي منذ ما قبل الانتفاضة: فداء حوراني و رزان زيتونة وسيرين خوري وميّة الرحبي ونوال يازجي وناهد بدوية وسهير أتاسي وفردوس البحرة وحنان اللحام  وفرح أتاسي وسوسن زكزك وغيرهنّ الكثيرات ممن حرمن من حريتهن في السجون أو منعن من السفر.
والمتتبع للحركة النسوية خلال عامها الأول يلحظ نشاطا بارزا للنساء السوريات في التجمعات المدنية مثل (الرابطة السورية للمواطنة) و(مواطنة) و(نبض) و(شمس) و(رؤية للتغيير) وغيرها. وقد عملت الشابات على صفحات داعمة للانتفاضة منها المندسة وروزنامة الحرية كلنا سوا وغيرها الكثير.
المشاركة النسائية في التجمعات الفنية والثقافية:
 ضمت (رابطة الكتاب السوريين) تحت التأسيس أسماء أديبات وكاتبات وصحفيات ومنهن: ندى منزلجي، سماح هدايا، رشا عمران، ريما فليحان، غالية قباني، مهجة قحف، هالا محمد، أثير محمد علي، مرام مصري، رزان زيتونة، هدى زين، نوال السباعي، سمر علوش، عائشة أرناؤوط، كوليت بهنا، رغدة حسن، روزا ياسين حسن، مها حسن، ليلى حوراني، سوزان خواتمي، راغدة خوري، منهل السراج،  ديما الشكر، لينا الطيبي، فاطمة النظامي، سلوى النعيمي، أميرة أبو الحسن، إيمان ابراهيم، ابتسام ابراهيم تريسي، ريما الجباعي.
وضمّ تجمع مستقل للتشكيليين السوريين أسماء الفنانات التشكيليّات السوريات. وبرزت أعمال الفنانات التشكيليات المبدعات في صفحة "الفن والحرية". ومن الأعمال الفنية على هذه الصفحة يمكننا رؤية إبداعات فنية بريشة نسائية ومنها الطوفان - للفنانة عتاب حريب من ضمن مجموعة الحفر(دفتر سوري). نساء من بانياس حفر للفنانة عزه أبو ربعية وماجدة الحلبي من الجولان السوري المحتل - اسم العمل : ديكتاتور التقنية: زيت وزفتة على قماش  2012، عرس المزّة - تصوير ضوئي - ريما بدوي، طفل من درعا - فرح أبو عسلي، وسالي حمدان - إلى أطفال كرم الزيتون، كرم الزيتون - شذى الصفدي الجولان السوري المحتل، نيروز أبو جمرة - العمل بعنوان: ديكتاتور ديك - تا – تور، مواد مختلفة - للفنانة سحر برهان - على أمل التحرير- للفنانة رندا مداح - بدون عنوان – نوال السعدون، ولوحة الفنانة روشان عمريكو بعنوان غياث قطرة مطر، العمل بالزيتي على قماش باسم: فتاة نازحة - سمر دحدوح، لوحة الصرخة ....إيمان سرحان - السويداء - اللوحة زيتية على القماش مكونة من 8 لوحات سكتشات إضافة لأعمال الفنانات هند حسين و سوريا مجروحة إذا الشعب يوما أراد الحياة فلا بد ان يستجيب القدر للفنانة ليلى " Laila AIT BOUCHTBA " وعمل ريم يسوف - قبلة وداع طفلتي، و لحد - اكريليك على كرتون  لنورا درويش. ودعمت السيدة رفيا قضماني الأعمال الفنية في صالتها الفنية التي سرعان ما تم إغلاقها من قبل السلطة.
وأطلق مشروع فني بعنوان "نساء الربيع العربي" كرسالة شكر لكل النساء في المنطقة اللاتي شاركن و ساهمن في الربيع العربي. الرسومات تتضمن الفنانة فدوى سليمان, سهير الأتاسي, الطالبة التي اعتقلت يمان القادري وأيضاً منتهى الرمحي. للفنانة نورا مسوح.
 ومع تنامي دور الحركة الفنية وزيادة مشاركة المثقفين في الثورة السورية، أعلنت مجموعة من الصحافيين السوريين المنضوين في إطار مؤسسة أطلقت على نفسها (مؤسسة الشارع) عزمها على تنظيم "احتفالية الشارع" في عدة أماكن وساحات داخل سوريا وخارجها في ذكرى مرور عام على انطلاق الثورة السورية. وستمتد الاحتفالية من 15 مارس/آذار الجاري وحتى 22 منه، وستتوزع على عدة أماكن وساحات داخل سوريا، وساحات في عواصم عالمية.
وتضم الاحتفالية فعاليات عديدة من بينها "موسيقى الثورة"، و"الفن التشكيلي في تظاهرة الفن والحرية"، و"مسرح الثورة التفاعلي"، و"التجهيز بالفراغ"، وشهادات لشخصيات عالمية وموقفها من الثورة ومعرضا لـ"رسومات أطفال الحرية". كما من المقرر أن يصدر عن الاحتفالية ألبوم لأغاني الثورة بعد إعادة توزيعها.
ووفقا لمجموعة الصحفيين في (مؤسسة الشارع)، أجرى فريق العمل أكثر من خمسين مقابلة تلفزيونية مع أهم الشخصيات المؤثرة في الساحة السورية. كما تم إنجاز مجموعة من الأفلام، من بينها "تهريب 23 دقيقة ثورة" و"حماة 1982 حماة 2011" وتم تصويرهما في مدينة حماة، وفيلم "آزادي" الذي يتناول علاقة الأكراد بالثورة، ومجموعة من الأفلام صورت في حمص والرستن ودرعا.
وأخيرا نقول إن سورية القادمة على أنقاض الماضي، والمنبعثة من المخاض العنيف الذي تعيشه اليوم ستكون بحاجة إلى مواطنين ومواطنات متسلحين/ات بثقافة المواطنة، قادرين/ات على العمل على رأب الصدوع الاجتماعية وعلى اجتراح الحلول المناسبة للمشاكل الطارئة. مواطنون ومواطنات عارفون/ات بحقوقهم/ن وواجباتهم/ن ومستعدون/ات للمشاركة في بناء سورية الجديدة المدنية، الديمقراطية.
تحية إلى كل نساء بلادي، لكل يد خاطت عَلماً أو رسمت بريشتها لوحة أو أخرجت فيلماً أو صدحت بصوتها أو كتبت حرفاً، وتحيّة أكبر للشهيدات اللواتي عمّدن بدمائهن طريقنا إلى الحرية.

*  *  *

المحور الثالث – أغاني الثورة وأهازيجها

1)    عن أغاني الثورة السورية وتغيّر مفهوم الأغنية الوطنية         عامر مطر

2)    الانتفاضة السورية: موّال و"عراضة شاميّة" وراب أيضاً          عمر قدور

عن أغاني الثورة السورية وتغيّر مفهوم الأغنية الوطنية
عامر مطر
لأنّ الأغاني عن الحريّة مُقدسة في الشوارع السوريّة، يغنيها الرجال حين يحملون توابيت إخوتهم في الطريق إلى المقابر، ويغنونها في ساحات الحريّة كل ليلة، ووصل تقديس أغاني الحرية إلى درجة سيطرتها على مآذن المدن الثائرة.
في درعا، يجلس آلاف الرجال في إحدى ساحات قرى المدينة، ويغنون جميعاً: "يا حيف" للفنان سميح شقير، مثل آلاف السوريين اللذين غنّوها وهم يبكون ويضحكون في الشوارع والساحات أثناء خروجهم بمظاهرات ثورتهم.
وفي الشوارع ذاتها، بعد تفريق مستمعين "ياحيف"، تمرّ سيارات تبثّ بصوت عالي أغنية "حماك الله يا أسد" للفنانة أصالة نصري التي وقفت مع المتظاهرين في تصريحاتها الأخيرة، ووصفتهم بالثّوار، وتمنّت أن تكون معهم: "ليتني معكم لأصرخ «حرية» بكل صوتي، ولو كانت تلك آخر كلمة سأنطق بها، ليتني معكم لأنادي الله بنفس يختزل كلّ إيماني،علّنا نخترق بأصواتنا أسماعهم فيخافون".
بعد تصريحات أصالة، قد يتوقف من يفرّقون المظاهرات بالهراوات عن نشر أغانيها الممجدة للرئيس الراحل حافظ الأسد، ووريثه الرئيس الحالي بشار الأسد، لأنّ هناك عشرات الأغاني الأخرى التي تفي بالغرض.
فمنذ ثمانينات القرن العشرين إلى اليوم، ارتبطت الأغاني الوطنية بشخص الأسد، وعملت إذاعة دمشق مع التلفزيون السوري، على ربطها بالمناسبات، مجرّدان إيّاها من معانيها، حتى تحوّلت اليوم إلى الأغنية الوطنية التجارية. غنّاها مطربون سوريون وعرب كُثر، كأصالة نصري وجورج وسّوف، ونجوى كرم، وفارس كرم...
لكن "يا حيف" تكاد تغيّر المعادلة، على يد سميح شقير، الذي لحّن وغنّى أكثر من 200 أغنية وطنية منذ أولى حفلاته عام 1982، رغم أنّ "المغني الوطني عارٍ في الريح بلا حائط يستند إليه، فمن الممكن جداً أن يمنع من الذهاب إلى أي بقعة من الوطن العربي بسبب وجهة نظره الغنائية"، بحسب تصريح سابق له.
شقير الذي يعيش الآن في باريس، للعلاج، وربما للابتعاد عن ضغوطات قد تطاله في سورية، لم يُدعَ أبداً إلى أي مهرجان سوريّ، لأن المنظّمين يبحثون عن نجوم مألوفين يسلّون ويرقّصون الجمهور. لذلك جاء شقير اليوم إلى مهرجان الحرية السوري، دون دعوة من أحد.
لسميح وقفة فنية عند سقوط بن علي في تونس، وهي تحيّة إلى الشعب التونسي، يعرض فيها لقطات مهمة من ثورة الياسمين: "يا شباب نزلوا الشارع قالوا لا للديكتاتور/ هربت تماسيح مبارح وانقرض الديناصور/ مِن لمّا الثورة قامت، وكتار اللي خافوا، وارتجفوا، واهتزوا ويستنّوا (ينتظرون): مين اللي عليه الدور؟".
ووقف شقير أيضاً إلى جانب ثورة مصر، قبل رحيل الرئيس المصري السابق حسني مبارك، مستوحياً أغنيته من إرث المناضلين: الشيخ إمام، وأحمد فؤاد نجم. وأدخل في ختامها النشيد الوطني المصري كتحية للسيد درويش.
أما الثورة السورية، فقد أهداها أغنيته التي تعرض مأساة مدينة درعا المحاصرة الآن، والتي قُتل فيها المئات لمطالبتهم بالحريّة: "ياحيف/ زخّ رصاص على الناس العزّل ياحيف/ وأطفال بعمر الورد تعتقلن كيف؟/ كيف؟ وإنت ابن بلادي/ وتقتل ولادي/ وضهرك للعادي/ وعليّ هاجم بالسيف/ وهادا اللي صاير ياحيف/ وبدرعا ويايمّا وياحيف".
أغنية شقير أعادت السوريين إلى أولى الأغنيات الوطنية في بلدهم "زيّنوا المرجة والمرجة لينا" المطالبة بتوسيع ساحة (المرجة)، لتستقبل مزيداً من الشهداء بعد إعدام العثمانيين للثوار فيها عام 1916. وإلى أغنية "يا ظلام السجن خيّم" التي كتبها ولحّنها الصحافي نجيب الريس عندما كان سجيناً في أرواد عام 1922، لتمثّل حركة المقاومة الوطنية خلال فترة الانتداب الفرنسي.
بعيداً عن شجن أغنية شقير، خرجت أغاني أخرى لدعم الثورة السورية، فيها سخرية من الظلم، كأغنية: "اتصال من مندس" التي تسخر من أكاذيب الإعلام السوري، بحسب الأغنية، وتحاول عرض وجهة النظر الأخرى.
اشتغل هذه الأغنية مجموعة من الشباب السوريين بإمكانيات بسيطة، ووقت قصير لم يتح لهم تطوير النسخة المبدئية منها. لكنهم يعملون الآن على مجموعة جديدة من الأغاني تحمل المزيد من السخرية والتهكّم.
يقول مُلحن وكاتب هذه الأغاني: "ستتناول الأغنية القادمة مسرحية تجاوز الحدود التي افتعلها النظام السوري لتشتيت قوّة حركة الاحتجاجات الداخلية المطالبة بتغييره، ومحاسبته على عمليات القتل والتعذيب ضدّ المتظاهرين".
اليوم، صار للأغنية الوطنية رموز جديدة، بقدر ما لها مفاهيم مختلفة. صار إبراهيم القاشوش مغنّي الثورة السوريّة بعد أن قتلته واقتلعت حنجرته أيدي عناصر أمن النظام السوري... وصار لعبد الباسط الساروت شعبية تفوق شعبية كل نجوم روتانا وغيرها، بعد هتافه لأشهر على أكتاف الأحرار في شوارع وساحات مدينة حمص.
استخدم القاشوش ووريثه الساروت الأغاني الشعبية البسيطة للغناء عن الحرية، في حين ابتكرت كل مدينة سوريّة قاشوشها، وكل قرية ساروتها، بحيث تم العمل على إعادة استخدام الموروث الشعبي لصالح الأغنية الوطنية الجديدة.
في حين عمل موسيقيّون محترفون على صناعة أغاني للحرية قد تكون موجهّة للعالم بمفردات موسيقية حداثية، كمالك جندلي وبشار زرقان.
أما في عالم الراب، ظهرت أغاني جديدة، منها: "بيان رقم واحد". وتقول: "بيان رقم واحد/ الشعب السوري ما بينذل/ بيان رقم واحد أكيد هي كما حنضل/ بيان رقم واحد من حوران جاءت البشاير/ بيان رقم واحد الشعب السوري ثائر".
تدعو الأغنية لاستمرار الثورة، وتنتقد الفساد الحكومي والخوف من الفتنة الطائفية التي يروج لها إعلام النظام، كما تحتجّ على العيش بصمت طوال عقود.
يُصاحب عرض الأغاني السابقة على موقع "اليوتيوب" لقطات فيديو لمشاهد من المظاهرات في الشوارع السورية، ومشاهد لرجال الأمن أثناء قمعهم للمظاهرات.
ومؤخراً، انضممت أغنية جديدة لأغاني الثورة السورية بصوت الفنانة أصالة نصري التي صرّحت مؤخراً: "إن غداً لكم أيها الثوار الأحرار، والعزة لمن يطالب بها، والكرامة لنا من دمائكم التي طهّرت ماضينا وحاضرنا، والإصرار سيرسم طريق المستقبل لأولادنا الذين سيفخرون بكم وسيكتبونكم في دفاترهم، ويتخيلون لكم ملامح تشبه الملائكة".
وبذلك قد يخرج صوت أصالة من جانبي الشارع: من حناجر المتظاهرين، ومن مكبرات الصوت في سيارات رجال الأمن!

*  *  *

الانتفاضة السورية: موّال و"عراضة شاميّة" وراب أيضاً
عمر قدور
ربما تكون الانتفاضة السورية قد اقترنت بدماء ضحايا القمع أكثر من أيّ شيء آخر حتى وصفها البعض بأنها "انتفاضة اليوتيوب"، فمشاهد القتل والترويع والتنكيل بالجثث احتلت صدارة الاهتمام. لكنّ ذلك كله لم يثنِ السوريين عن إغناء انتفاضتهم بالحس الفني، ولم يمنعهم حتى عن الرقص والغناء، وقد كانت مفاجأة كبيرة أن يعمد المتظاهرون إلى الرقص في مدينة حمص التي سجلت عدداً ضخماً من ضحايا القمع.
ولعل مشهد اكتظاظ ساحة العاصي في مدينة حماة بمئات آلاف المتظاهرين لن يغيب عن الأذهان مترافقاً بأهزوجة "ابراهيم قاشوش" الذي أُطلق عليه فيما بعد لقب "مغنّي الثورة السورية"، وزاد من تراجيدية الأغنية أن القاشوش قُتل فور اقتحام المدينة من قبل رجال الأمن، واقتلعت حنجرته في دلالة على الانتقام من ناحية، وعلى خوف الديكتاتورية من الأغنية من ناحية أخرى. لكنّ قتل القاشوش والتنكيل بجثته كان إيذاناً بشيوع هذه الظاهرة في العديد من المدن الأخرى التي أصبح لها منشدون يردد وراءهم المتظاهرون أهازيج الثورة التي تقترب فنياً مما يُعرف بـ"العراضة الشامية".
كسرت الانتفاضة الأنماط المسبقة، فقبل أغنية القاشوش سجلت أغنية "يا حيف" للمغني سميح شقير رواجاً سريعاً، واخترقت الحواجز التقليدية إذ تمت إذاعتها في أكثر من جامع أثناء تشييع شهداء الثورة، فتخطت بذلك أغاني شقير السابقة التي اقتصر رواجها على شريحة من مثقفي اليسار.
"يا حيف.. زخّ رصاص على الناس العزّل يا حيف/ وأطفال بعمر الورد تعتقلن كيف؟/ وانت ابن بلادي تقتل بـِ ولادي/ وضهرك للعادي وعليّ هاجم بالسيف/ ياحيف". بهذا المطلع الرثائي يبدأ شقير أغنيته التي تستلهم فولكلور منطقة حوران السورية، فيمزج بين الموال والأغنية وحتى ذلك النوع من الترتيل الجنائزي الذي يمكن إرجاعه إلى الإرث الغنائي الديني، ولا يخفى أنّ الاعتبار الأول في مثل هذه الحالات يتركز على التعبير عن مأساوية الحدث، لذا تأخذ الأغنية مكانتها من عفوية ملامستها للوجدان العام المنكوب دون التوقف طويلاً عند الاعتبارات التقنية أو الفنية.
ما سبق قوله عن أغنية "يا حيف" يصحّ أيضاً على أغاني الراب التي استلهمت الانتفاضة، مع فارق واضح لجهة الانتشار. فالراب السوري لم يعرف شعبية واسعة قبل الانتفاضة، والتصق إلى حد كبير بأوساط ثقافية ضيقة، أو بأوساط متأثرة بالمزاج الغربي عموماً، وباستثناء وجود مواقع الكترونية للشباب المهتم به فقد غاب الراب كلياً عن الإعلام السوري، ساهمت في ذلك حداثة التجربة وقلة نضجها.
مع الانتفاضة وجد الراب فرصة مناسبة للإعلان عن وجوده، ورغم اقتصاره حتى الآن على الشباب المثقف إلا أن المناخ العام بات مواتياً للانتشار في جزء من هذه الشريحة لم تكن مهتمة بثقافة الراب. دخل الراب من البوابة العريضة للثورة واندرج ضمن تنويعاتها الفنية، دون أن يملك القدرة على منافسة الأنماط الشرقية للغناء، لكنه بالتأكيد استفاد من اهتمام الشباب بكل ما يتعلق بالثورة، واستفاد من حضوره في المواقع الالكترونية الكثيرة التي تُعنى بشؤون الثورة، والتي أوصلت الراب السوري إلى جمهور ربما لم يكن على علم بوجوده.
للراب كما نعلم المرونة الكافية لالتقاط لغة الشارع، وهذه المباشرة قد تكون ميزة في زمن لا يتسع كثيراً للمجازات، وحتى قد لا يمنح الفرصة الكافية للتفكر باللغة واللعب على الألفاظ على نحو ما هو شائع في أغاني الراب عموماً. من هنا أخذ الراب السوري منحى النص السياسي المباشر، وتخلى عن تجارب له سابقة في النقد السياسي اللمّاح الساخر، وتحوّل إلى صرخة لا تعنى بظلال المفردة المحكية وتلويناتها بقدر ما تعنى بتوجيهها واضحةً ومجردةً إلى الهدف.
مثلاً في أغنية لـ"فرقة الشباب السوري" يرد هذا النص: "الشعب يريد الحرية/ كلمة صارت منسية/ تحت ترابنا مطلية/ مخباية.. بدم الشهيد محمية/ قوية.. من قلوبنا طلعت مكوية/ بصرخة أحرارنا صحنا: الحرية". المعنى ذاته نجده أكثر سلاسة وقرباً من الشارع في أغنية بعنوان "أنا ضد النظام.. فليسقط النظام"؛ تقول الأغنية: "ضد الحكومة ضد البلطجة والظلم/ ضد الحكومة ضد الحاكم والحكم/ ضد الحكومة وحبل الظلم طويل/ ضد الحكومة وعندي ألف دليل".
لا شك أن نبل الهم الثوري تفوق على ما عداه، فاتجهت بعض أغاني الراب إلى ما يشبه توثيقاً للحدث العام الضاغط. ومن المتوقع أن يدفع الهم المباشر بموسيقى الراب إلى الخلف، فتقدمت الكلمة، وانزاحت الموسيقى لتكون مجرد خلفية للرسالة التي يريد الرابر إيصالها، لكن ذلك لم يمنع ظهور بعض الأغاني التي قدمت اقتراحاً فنياً جديداً، ولا نعلم إن كان ذلك تعبيراً عن مشروع فني أم أملته الضرورة فقط، ففي أغنية بعنوان "الشعب السوري ما بينهان" نرى مزجاً بين الراب والنشيد، مع استلهام لهتاف ردده المتظاهرون في أولى المظاهرات في مدينة دمشق هو "الشعب السوري ما بينذل"، تقول الأغنية: "أنا سوري وما بنهان وما بهتف إلا للحق/ بدك تقتل وبدك تنهب وما تلاقي اللي يقلك لأ!".
واكب الراب السوري الثورات العربية منذ بدايتها، فظهرت أغنية بعنوان "إرادة الشعب" تقول في بعض مقاطعها: ".. سهلة كتير ما تفكر وتحللا/ لا.. بلا.. ورقة احترقت والرماد بالفلا/... من تونس من مصر/ بكرة رح يجي النصر/ والشعب اللي استشهد رح يخلع باب القصر". هذه البشرى يمكن عدّها من أوائل الأغاني التي بشّرت بامتداد الانتفاضة إلى سوريا بعد مصر وتونس، الأغنية قدمتها فرقة مزاج تحيةً للثورتين من شباب الثورة السورية التي لم تتأخر عنهما. هذه المواكبة قد تساهم في تعريف السوريين بفن بعيد عن ذائقتهم الغنائية المعهودة إذا أُحسن التعبير عن أحوالهم من حيث الموسيقى والكلمات، وتجدر الإشارة إلى فن شعبي قديم قد يجد الرابرز صلة ما معه يمكن البناء عليها لتقديم راب بنكهة محلية، فهناك في التراث الشعبي الشامي ما يُسمى بالـ"قوّالين". القوّال يقدّم نصاً أكثر تحرراً وانفلاتاً من ذاك الذي يقدّمه الزجّالون عادة، فهو أقل انضباطاً من حيث الوحدات الصوتية واللحن، وأقرب إلى الشفاهية البسيطة مع العناية بتدوير الكلام والذهاب به إلى مستوى التلميح أحياناً، وقد يكون من المصادفات السارة للرابر السوري أن اللغة الانكليزية تستخدم كلمة راب بمعنى "يقول" أيضاً.
ليست الأرض ممهدة أمام الراب على المدى المنظور، فأسماع السوريين معتادة على ترتيل أو لحن للكلام مختلف تماماً، وهناك إرث ضارب في القدم يرجع إلى تراتيل الكنيسة السريانية، ومن ثم الموشحات والقدود. هذا الإرث يجعل المهمة شاقة على شباب الراب، فالمتلقي الذي اعتاد على تلازم الموسيقى والكلام في الأغنية حصراً سيصعب عليه النظر إلى الراب بوصفه فناً ليس غنائياً تماماً، أو تقبّله بوصفه فناً مستقلاً.
في كل الأحوال سيكون من الغبن أن نضع الراب تحت النقد أسوة بالأنماط الغنائية الراسخة، فالراب السوري وليد الألفية الحالية، ولم تمضِ سوى سنوات قليلة على تشكل فرق هامشية أو أفراد قدّموا تجارب لا تندرج في مشروع فني متكامل. لعل الانتفاضة الحالية تدفع بالرابرز إلى موقع طالما تمنوه من قبل؛ هذا رهن بقدرتهم على استنباط وصياغة جماليات ما يقوله الشارع دون الوقوع في فخ الاستسهال.
*  *  *

المحور الرابع – كاميرا الثورة وإشكالها الإبداعية

1)    كاميرا الثورة وتهمة الإبداع                       ساشا ايوب- ضحى حسن

2)الدراما في زمن الثورة: برنامج ومسلسل وكلمة حرة منطوقة       كمال شيخو

كاميرا الثورة: تهمة الإبداع
ساشا أيوب- ضحى حسن
شكلت ثورات الربيع العربي حقلاً خصباً لصنّاع الأفلام العرب والأجانب لتقديم أفلام توثق هذه المرحلة من تاريخ العالم العربي.
فكان لثورات تونس ومصر واليمن والبحرين أفلاماً سينمائية توثق نشأتها وتطورها والظروف التي مرّت بها، من خلال قصص يرويها أبطال الأفلام ومن خلال صورة تعكس كل الحالات التي عاشتها شعوب تلك البلاد من غضب وخوف وفرح وذعر وخيبة وأمل. أفلام تستحق فعلاً الوقوف عندها وتستحقّ أن تبقى أرشيفاً تعود إليها الأجيال القادمة.
كانت صناعة السينما في سوريا مرتبطة بشكل مباشر بعجلة (المؤسسة العامة للسينما)، فهي المؤسسة الحكومية الوحيدة التي تقدم تسهيلات الإنتاج السينمائي للمخرجين من تمويل ودعم وإنتاج وتسويق. إلا أنّ تصنيفها كمؤسسة حكومية تابعة لجهاز النظام وبيروقراطيته المؤسساتية، ومع ميزانياتها المحدودة وجهازها الرقابي، جعل من الصعب للمخرج السينمائي أن يتوافق مع شروطها وظروف الإنتاج فيها فباتت محتكرةً لمخرجين محددين من الأجيال القديمة، وأقصت بشكل أوتوماتيكي الكثير من المخرجين الشباب البعيدين عن النمطية والخضوع للشروط البيروقراطية، والميالين أكثر للتحدّي واختبار وابتكار الطرق والأساليب الإنتاجية الجديدة والتي لا تتناسب مع مؤسسة أكل عليها الزمان وشرب، فكان لكل شاب سينمائي في أول طريقه تجربته الشاقة في إنتاج فيلمه معتمداً على دعم المؤسسات الأوروبية أو صناديق الدعم الثقافي خارج سوريا.
كان تاريخ السينما التسجيلية مقيداً في سورية كما الصحافة، حيث تعرّض المخرجون التسجيليّون القلائل في سورية على مدى سنين  للاعتقال والتنكيل، كما مُنعت أفلامهم من العرض داخل البلاد، وأكبر مثال على ذلك محاولات النظام في منع عرض أفلام المخرج السوري الراحل عمر أميرالاي، حيث كشفت أفلامه فساد النظام وحزبه الحاكم من الصميم، وضربت عرض الحائط بالتابو الرئيسي الذي أمضى النظام أربعين عاماً في ترسيخه (طوفان في بلاد البعث، الحياة اليومية في قرية سورية...).
وصل الربيع العربي إلى سوريا، وبدأت الكثير من الحواجز بالتحطم، والكثير من القوانين التعسّفية المتجذّرة بدأت تتفكك.
ومنذ اليوم الأول للثورة السورية (15/3/2011) بدأت الأفلام الوثائقية الصغيرة المرتبطة بالأحداث الجارية تجتاح شبكة الانترنت والمحطات التلفزيونية، بعيداً عن عجلة الإنتاج السينمائي المعتادة في بلد ذو صناعة سينمائية محدودة أصلاً، وبعيداً عن التراخيص وإجراءات التمويل والإنتاج. صنعها ناشطون شباب مستخدمين لتصويرها كل التقنيات الممكنة من الموبايل إلى الكاميرات الحديثة، مما أعاد خلق مفهوم السينما التسجيلية الإبداعية حيث أفسحت هذه التجربة الاستثنائية المجال أمام المخرجين المبتدئين وذوي الخبرة أيضاَ ليصنعوا مادتهم الفنية وإن كانت العناصر التي يحويها فيلمهم هي الأبسط ضمن قواعد السينما التسجيلية.
فكانت البداية مع مقاطع فيديو قصيرة يصورها ناشطون من قلب الحدث ليتم تحميلها على شبكة الانترنت ومواقع التواصل الاجتماعي، متحدّين بذلك نظاماً يعتبر الكاميرا سلاحاً يهدّد أمن البلد، وعاقبة حاملها أو المتعامل معها التعذيب حتى الموت. لتتزايد أعداد الناشطين بتوثيق الأحداث في مناطق سوريا المختلفة، من مظاهرات واقتحامات الجيش والمداهمات والاعتقالات وحتى حوادث الضرب والتعذيب للمتظاهرين، بل وتوثيق لأشياء من الصعب فعلاً الوصول إليها كتحركات الجيش المنشق عن الجيش النظامي وتصوير عملياته.
 من هنا كان اهتمام المحطات الفضائية بتلك المواد لتستخدمها في تقاريرها الإخبارية، ثم بدأت باستخدام المواد المصورة بشكل حصري فمدت الناشطين المصورين بتمويل بسيط للمساعدة بتصوير مواد حصرية لا تكتفي باستخدامها للتقارير، بل لإنتاج أفلام كاملة قصيرة إلى متوسطة الطول.
ومن جهة أخرى فإن التسارع في نقل الأحداث وتوثيقها أوقع الكثير من المخرجين في مطب اللحظة، حيث قاموا بنشر موادهم المصورة فور تصويرها أو قبل نضوج الفيلم الذي كانوا يخططون لإعداده مما حوّله إلى مادة إخبارية أو ريبورتاج صحفي. فكان إنتاج لأفلام عديدة نذكر منها (فيلم حمص نشيد البقاء - الوعر) الذي تم تصويره سرّاً في منطقة وعر في حمص طوال شهر رمضان في صيف عام 2011، ويحوي شهادات من أهل المدينة ولقاء خاصاً بالمغني الشعبي المعارض عبد الباسط الساروت الذي يطارده النظام السوري ويتنقّل بحماية الثوار بين أحياء حمص، حيث يقوم بإدارة التظاهرات المطالبة بإسقاط النظام ويؤلف الأهازيج والأغاني التي تمدّ أهالي المدينة بالأمل وتعكس حلمهم في طيّ صفحة الظلم والدخول بسوريا إلى عهد جديد من الحرية.
و(فيلم آزادي) ما يعني "حرية" باللغة الكردية، والحائز على جائزة "الصقر الفضي" في مهرجان روتردام والذي يصوّر يوميات الاحتجاجات في سوريا، ويتضمّن مشاهد حية من تظاهرات مناهضة لنظام الرئيس بشار الأسد نُظمت في القامشلي وفي مناطق كردية عدة تقع في شمال سوريا. كما يصور مراسم تشييع جنازة زردشت وانلي، وهو شاب كردي قتل على يد الجيش السوري في حي ركن الدين بالعاصمة دمشق.
وكانت محطة (فرانس 24)، التي اشترت حقوق البث لمدة شهر، هي القناة الأولى التي قامت بعرض هذا الإنجاز الوثائقي خلال حلقة خاصة ضمن برنامج "باريس مباشر". استمر تصوير الفيلم خمسة أيام، وكان ذلك في شهر أغسطس/آب 2011، وأنجزه خمسة شبان سوريون، اعتقل اثنان منهم في دمشق، فيما تمت عملية التصوير بحماية "تنسيقيات الثورة".
و(فيلم 23 دقيقة تهريب) الذي أخذ شكل برنامج عن الثورة السورية تم تصويره في حماة قيل اقتحام الجيش للمدينة والذي احتوى على صور عالية الدقة.... وغيرها الكثير من الأفلام. أفلام يتابعها الشارع السوري، ويترقبها كل مهتم بالشأن السوري داخل سوريا وخارجها.
فنياً، الصورة المهتزة والضجيج المستمر في أفلام الثورة هذه ما هو إلا انعكاس لحالة البلد بأكمله، وظروف التصوير والتوثيق ضمنه، فهي الصورة المجسدة لمشاعر المخرج وأبطال فيلمه أثناء قيامه بعمله.
مثال على ذلك الفيلم الذي عرض على قناة (العربية) والي أخرجته وصورته إحدى الناشطات لن نذكر اسمها، حيث اضطرت إلى تصويره وهي تتنقل على دراجة نارية من حي إلى آخر.
وتعلق مخرجة أخرى: "لا أميل أبداً إلى الصورة الثابتة في ما أصوّره، تلك هي شخصيتي اليوم وتلك هي الرسالة البصرية التي أريد أن أوصلها، نحن اليوم نعيش حالة الفوضى ولا أستطيع كمخرجة إلا أن أعكس أحاسيسي وأحاسيس الشارع من حولي".
لكن في الأشهر القليلة الماضية بدأ المخرجون بالتحرك نحو صناعة فيلم تسجيلي إبداعي خاص بهم، وذلك لإدراكهم بأنّ أهمية المادة التي ينتجونها ستُنشر على نطاق أوسع، وسترسخ لمدة أطول وتتحول لمادة فنية أرشيفية في حال تشكلت على أسس فنية وإبداعية، كما ستكون المادة التوثيقية التي ستبقى شاهدة على الواقع الراهن وتطوراته إلى الأبد. لذلك أصبحنا نشاهد على العديد من المحطات كـ (العربية والجزيرة وغيرهما) أفلاماً أكثر نضجاً وأقرب إلى مفهوم الفيلم التسجيلي مثل:
(دوار الشمس – الرستن) الذي تدور أحداثه في "طروادة محافظة حمص": الرستن، التي دخلها الجيش السوري بالدبابات، وقصفها لأيام. قصف بيوتها، مدارسها، جوامعها، واستباح كل تفاصيل الحياة المدنية فيها، دون مراعاة لأي حق من حقوق الإنسان.
في الفيلم شهادات عن استهداف واغتيال النشطاء وتعذيب المرضى في السجون والمشافي، وشهادات لجنود انشقّوا عن الجيش السوري، ليؤكدّوا الرواية بما عايشوه وشاهدوه في درعا وإدلب.
جنازة لملازم أول انشقّ في اليوم السابق لاستشهاده، ومظاهرة مسائية تحية له ولأهله، ونصرة لحماه المحاصرة.
مدينة يُخْتَزَل منها رجالها، ويودَعُ في ترابها .. كل يوم .. أبناء لهم أمهات .. والأمهات تطفونَ على الحزن مثقلات بخساراتهن.
إلا أن الكل، والمدينة العصية معهم، الكل يدور .. يدور .. يبحث عن شمسه، بالصبر، واليقين.
لم ولن يروا أمامهم من كل هذه الوحشية إلا النور في آخر الدرب: الحريّة.
والفيلم الأحدث من إنتاج الجزيرة (الطريق إلى دمشق) الذي يوثق مسار الثورة منذ اندلاع شرارتها الأولى في مدينة درعا جنوبي سوريا، ويعود لإرث مجزرة حماة التي وقعت في عهد الأسد الأب عام 1982، قبل أن ينتقل لحمص التي باتت وقودا للثورة السورية، ثم يتوقع الحسم في العاصمة دمشق.
يعرض الفيلم اللحظات الأولى للثورة واجتماع التحضير لأول مسيرة بدرعا. وهو الاجتماع الذي عقد في مزرعة علي المسالمة الذي قتل يوم 23 فبراير الماضي على أيدي قوات الأمن السورية.
وينتهي الفيلم عند العاصمة دمشق التي خرجت فيها أولى المظاهرات، وأصبحت اليوم منخرطة في الثورة بكل تفاصيلها، والسؤال عن الحسم في الثورات الذي لا يأتي إلا من العواصم.
ولأنّ الناشطين والمخرجين تحولوا إلى جيش من السينمائيين، وتحولت موادهم الفنية المصورة إلى المرآة التي تعكس واقع الحياة اليومية في الثورة، والموثقة لحالات التعذيب التي يتعرض لها الشعب من قبل النظام السوري وقوات الأمن الخاصة به، والورقة التي تنقل لكل شعوب الأرض عمليات القتل التي يقوم بها الجيش السوري والعناصر التابعة له. أصبحوا هم وكما تم اتهامهم بحاملي السلاح (الكاميرا) والتعامل مع الخارج (المحطات) هدفاً للنظام، الذي قام بملاحقة العديد منهم واعتقالهم، مثل: ريم الغزي – نضال حسن – فراس فياض – لينا الحافظ – باسل شحادة وغيرهم الكثير، ممن يتعرّضون يومياً للتهديد ولخطر الاعتقال والمساءلة بشأن نشاطهم خلال الثورة.
واليوم، ومع خلق جديد لكل المفاهيم الفنية، لا يزال السينمائيون يبتكرون طرقاً جديدة لصناعة فيلم تسجيلي أو روائي يلامس الجوانب الإنسانية في نضال شعب أعزل يواجه نظاماً لطالما قيد الفكر والفن على مدى ما يزيد على أربعين عاماً.
لا زالت الأفلام السينمائية تنتج كل يوم، ولازال الناشطون يعرضون أنفسهم للخطر بتوثيقهم لكل ما يحصل من انتهاكات لحقوق الإنسان في سوريا. سوريا التي تحولت الكاميرا فيها إلى عدو لدود للنظام، والتي لم يوثّق فيها شيئاً طيلة أربعين عاماً، سوى أقوال "القائد الخالد" واستقبالاته، وابتسامة القائد المفدى التي تعتبر إحدى أسباب الثورة.

*  *  *

الدراما في زمن الثورة: برنامج ومسلسل عكست كلمة حرة منطوقة
كمال شيخو
مسلسل حرية وبس
مسلسل بسيط ينقد الوضع المأساوي للشعب السوري بنظرة كوميدية "حرية وبس" سلاح السخرية الشامل ضد النظام السوري مسلسل "حرية وبس" سلاح السخرية الشامل ضد النظام السوري. بات في يد المعارضة السورية "سلاح" يسمح للمعارضين بالرد الساخر على الخطاب الرسمي لنظام الرئيس بشار الأسد. فعلى شبكة الإنترنت يشن مسلسل "حرية وبس" حملة ذكية دفاعا عن مصالح الشعب.
لم يشذ المعارضون السوريون، رغم حملة القمع الدموي التي يشنها النظام ضدهم، عن القاعدة. وشهروا كما فعل من قبلهم المحتجون في تونس ومصر سلاح الفن الساخر لدحض الخطاب الرسمي للسلطة ولحزب البعث. وتنتشر على الشبكة منذ أسابيع حلقات – 9 حتى الآن- من مسلسل في غاية الطرافة يدعى "حرية وبس"، نجح في جذب انتباه رواد الإنترنت ونيل إعجابهم.
يعيد "حرية وبس" إلى الذاكرة مسلسل سوري سابق بث قبل سنوات "ما في آمل" ففي كل حلقة من حلقات "حرية وبس" نشاهد شخصين جالسين حول طاولة في جو "سوريالي"، ينتقدان بشكل ساخر وساحر عنف وعبثية النظام القائم في سوريا.
في إحدى الحلقات، يتابع الممثلان الأخبار على القنوات التلفزيونية، وفي الوقت الذي تؤكد فيه المحطات على استتباب الهدوء والأمن في البلاد، نسمع إطلاقا للنار يجفل منه أحدهما فيسأل عن الذي يحصل؟ فيجيبه زميله الذي يصغي بتركيز إلى الأخبار، لا تقلق، المذيع يقول كل شيء بخير. بعد ذلك تدوي أصوات انفجارات بينما المذيع يصر على أن الوضع طبيعي والناس منصرفون إلى أعمالهم. وتعتبر سلوى إسماعيل مدرسة العلوم السياسية في جامعة لندن هذه الحلقة من أجمل حلقات المسلسل الحلقة تدين بشدة التغطية الإعلامية الرسمية لما يحدث في سوريا، فالإعلام السوري ينكر الواقع ويهين ذكاء المشاهد، فتصبح السخرية الوسيلة الوحيدة للرد على هذه العبثية".
الحلقة الرابعة من مسلسل "حرية وبس"
في حلقة ثانية من "حرية وبس"، يسخر الممثلان وهما يشربان الشاي من أعضاء مجلس الشعب، الذين يقاطعون خطاب الرئيس بشار الأسد بقصائد المديح والهتافات والتصفيق. ونرى أحد الممثلين يقرأ في الصحيفة أخبار الكوارث في اليابان والمكسيك والثاني يصفق، فيسأله عما أصابه، فهو يحدثه عن قتلى ودمار والآخر يصفق، فيجيب زميله استعد لخوض غمار انتخابات مجلس الشعب المقبلة
برنامج عنزة ولو طارت:
برنامج (عنزة ولو طارت) هو اسم برنامج ناقد يسلط الضوء على صفحات من مذكرات الثورة السورية. حلقات متسلسلة ساخرة تعدها وتنفذها فتاة تظهر مقنعة في الفيديو سمّت نفسها «مندسة سورية»، تُرجع اختيار اسم البرنامج «لأنه يمثل النظام تماما ..»، حيث تبرر القنوات الحكومية لكل ما يجري في سوريا بمبررات غير مُقنعة بعيدة عن العقل والمنطق.
مثل هذه البرامج التي بدأت تنتشر في أجزاء كثيرة من عالمنا العربي، يُعدها ويكون أبطالها هم الشباب تعكس «حالة ثورية»، وتُظهر اتساع الهوة بين القائمين على الحكم في الكثير من البلدان العربية، والفكر الشبابي الجديد الذي لا يجد مجالاً للتعبير عن نفسه إلا من خلال أدوات العصر التي مازالت مستعصية على فهم بعض هؤلاء الزعماء.
وإذا كانت مقدمة برنامج «عنزة ولو طارت» تضع قناعاً على وجهها، كنتيجة طبيعية «للتعامل مع نظام سيقبض على ثلاثة من أقربائنا في سورية كثمن لوجودنا خارجها»، كما تقول الفتاة، فإن هذا القناع يُمثل «الحاجز» الذي يفصل الشباب .. عن عدد من الزعماء الذين عجزوا عن تسخير أحد أقوى أسلحتهم .. وهم «الشباب» لبناء أوطانهم بشكل يجعلها تتواءم مع العصر الذي يمثل للشباب المستقبل الآتي .. بينما يمثل لتلك الأنظمة الماضي الذي يصعب استرجاعه.
«عنزة ولو طارت» من أوائل «البرامج» الساخرة التي ينتجها هواة وناشطون، يبثونها على «يوتيوب»، وتحصد متابعة لافتة. مذيعة بقناع ملوّن، تخاطب الكاميرا بحيويّة ولهجة عامية رشيقة، إذ تعلّق على مقاطع لخطابات شخصيات اعتبارية كان لها حضورها في دعم النظام السوري طوال الأشهر الماضية، مع تقنيات عرض متنوعة ولقطات لكاميرا تبدو احترافية على رغم أن الإمكانات المتاحة لها محدودة.
بدأ «عنزة ولو طارت» بثّه في آب (أغسطس) الماضي، ليصل عدد مشاهديه، بعد الحلقة السابعة، إلى ما يقارب 300 ألف شخص، وهو ما زال مستمراً.
تقول صاحبة فكرة البرنامج ومعدّته وهي آثرت عدم ذكر اسمها للأسباب الأمنية المعروفة في ظل الأوضاع الحالية في سورية) إن شخصية «أبو نظير» ملهمة وصاحبة الفضل في ابتكار الفكرة. و «أبو نظير» هو «إرهابي»، كما يقول النظام، قاد «عصابات مسلحة للتخريب» في اللاذقية، ما دفع التلفزيون السوري الرسمي إلى إجراء مقابلة معه، أدلى فيها بـ «اعترافات» متلعثمة ومليئة بالتناقضات كانت السبب في تحوّله مضرب مثل معروف في أوساط الناشطين في المعارضة السورية، وحوّلته شخصية هزلية حتى باتت جملته الشهيرة «ربّي يسّر» مثاراً للتندر... وما لبثت شهادة رسمية صادرة عن وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل، سُرّبت لاحقاً، أن أفادت بأنه «معاق ذهنياً» ويتلقّى مساعدات من الدولة على هذا الأساس.
تقول مُعدّة «عنزة ولو طارت»: «عندما عرض التلفزيون السوري اعترافات أبو نظير الخطيرة، أثار جنوني غباء الأشخاص الذين أخرجوه إلى الإعلام، وشعرت بأن النظام وإعلامه يعاملاننا وكأننا بلا عقول، وإن غياب ردّ ساخر على هذه السخرية سيكون بمثابة جريمة في حق السوريين والرأي العام، وعندها خطرت لي فكرة فيديو ساخر، من حلقات، يبث على الإنترنت».
يقوم «عنزة ولو طارت» على ثلاثة سوريين، يقومون بالمهمّات المختلفة، وهو يصوّر ويعّد خارج سورية. وفضلّ الفريق عدم الإجابة عن سؤال حول ما إذا كان بينهم من له خبرة في مجال البرامج التلفزيونية لأن ذلك قد يكشف هويتهم ويعرّضهم للخطر، حتى ولو كانوا خارج البلاد، فأتباع النظام في كل مكان بحسب قولهم.
تناول برنامج «عنزة ولو طارت» في حلقته الأولى موقف الأمين العام لـ «حزب الله» السيد حسن نصر الله من الثورة السورية، وعرضت الحلقة التي حملت عنوان «مع حسن نصر الله»، مقاطع من خطاباته التي يعلن فيها تأييده الصريح للثوار في تونس ومصر وليبيا وهو يترحم على الشهداء في البحرين، وتساءلت المذيعة: «لماذا يا شيخ المقاومة كل الثورات عندك ثورات إلا الثورة السورية فتنة وضلال؟».
بلغ عدد مشاهدي هذه الحلقة 296 ألفاً، وتراوحت تعليقاتهم بين تحية المذيعة وطلب المزيد من الحلقات، وبين تخوين القيمين على الفيديو واتهامهم بالتعامل مع أميركا والغرب ضد المقاومة والقضية الفلسطينية.
في الشهر ذاته «حاورت» المذيعة التي تسمّي نفـسـها «مندسّـة سـوريّة»، وزيـر الخارجية السوري وليـد المعلّم، افتـراضياً طـبعاً، مـفـنـدّةً أقـواله وتـصـريحاته خلـال المـؤتمر الـصـحافي الأول الـذي مـسـح فـيها أوروبا عن خريطة العالم.
أما الحلقة الثالثة، فخُصّصت لعرض موقفي مفتي الجمهورية ود.محمد سعيد رمضان البوطي الذي وصف المتظاهرين بالـ «حثالة»، لتنتهي الحلقة بـ «حكمة» تقول: «إن لم تستحِ فأنت شبيّح». وفي الحلقة الرابعة، جادلت «المندسّة السوريّة» فريق الصامتين والحياديين، لترّد على أفكارهم واحدةً تلو الأخرى، وبأسلوب ساخرٍ أيضاً، تحت عنوان «كل من تزوج أمي يصير عمي»، وهو مثل شعبي يستخدم لوصف المواقف السلبية أو الأشخاص الذين يتقبّلون كل ما يحصل من دون نقاش أو مبادرة.
تعتبر مُعدّة «عنزة ولو طارت» أن الهدف الأساس منه هو «السعي إلى كسب التأييد الشعبي للثورة، على المستويين السوري والعربي، إضافة إلى الردّ على الإعلام الرسمي وأكاذيبه التي لا تحترم عقولنا، وكان لا بد للرد هذا أن يكون جذّاباً وإبداعياً ليصل إلى أكبر فئة من الجمهور».
شبكة الإنترنت المتهالكة والضعيفة في سورية حالياً لم تمنع السوريين من الانضمام إلى جمهور حلقات الفيديو التي تستوطن الشبكة العنكبوتية، بل تبّرعت مجموعة من الناشطين بنسخ الحلقات على أقراص مدمجة ونشرها، لا سيما في دمشق وحلب.
تتراوح مدة كل حلقة بين ست وثماني دقائق، وهي لا تُبث في شكل دوري «لأن البرنامج لا يعلّق على الأحداث، وهو ليس برنامجاً تقليدياً كما نرى على التلفزيون، وإنما هدفه نقد أفكار النظام وحججه، وإيصال رد الثوار الطريف والساخر عليها حين تدعو الحاجة»، بحسب «المندسّة السورية» التي تشير إلى أنها تفضّل تقديم حلقات قليلة غنية بالأفكار على أن تكون كثيرة ورتيبة.
وعن آلية العمل، تقول: «تبدأ الحلقة بتحديد الفكرة المطلوب تكذيبها، وتوضيح حقيقتها، ثم نبدأ بجمع كل مقاطع الفيديو والمقالات والكتب التي تتناول الفكرة، قبل أن ننتقل إلى مرحلة القراءة وكتابة السيناريو، ثم التصويت على اختيار مقاطع الفيديو التي سنستخدمها، ثم التصوير فالمونتاج».
*  *  *

    

    المحور الخامس – أشكال الفن في الثورة السورية

1)    حوار مع يوسف عبد لكي                                       روشاك أحمد

2)    الحيوانات كمجاز في التشكيل السوري لمواجهة الظلم            عامر مطر

3)    الفن والطفولة في سوريا                                        نارت كريم

4)    فنون الثورة السورية                                       روشاك ألاحمد

حوار مع يوسف عبد لكي
روشاك أحمد

الحرية أكبر من الخوف، وأكبر من كل السجون. أحبّ في البداية القول أنّ العمل الفني الأكبر الذي تحقق خلال عام لم يكن من إنجاز الفنانين المحترفين، بل كان من إنجاز مئات بل الآلاف المؤلفة من الأشخاص الهواة وأنصاف المحترفين والذين نشروا كمّاً هائلاً من الأعمال على الإنترنيت وعلى صفحات الفيسبوك، والذين عبّروا خلالها عن انفجار بديع للحرية التي طالما كتموها في صدورهم على مدى عقود.
هذا أعتبره العمل الفني الأقوى والأعلى خلال الأشهر الماضية، والذي ـ وبغض النظر عن السوية الفنية ـ يعبر عن الهواجس الأعمق عند المواطن، والذي يسجّل أفكاره وهواجسه ورؤاه بحرية متجاوزاً كل المحرمات القديمة.
بداية "التشكيل" في الثورة
من بداية الحراك اجتمع مجموعة من الفنانين التشكيليين الذين يعتبرون أنفسهم بشكل أو بآخر معنيين بالشأن العام، ويعتبرون الحراك يمثّل نقلة نوعية كبيرة في بلدنا وتاريخه. ومن خلال لقاءات عديدة طرحت مجموعة كبيرة من الأفكار والآراء، إلى جانب مشاريع للتنفيذ في مناطق الحراك الأكثر سخونة حينذاك، وكانت درعا.
طرحت حينها مشاريع عدة تنفّذ من أجل درعا ورفضاً لقمع النظام. بعد نقاشات عدّة اتضح أن المشاريع المطروحة ستصطدم بمواجهة الجدار الأمني المرعب في سورية، بالتالي ستجهض قبل قيامها، وفي نهاية المطاف كان اختيارنا لتنفيذ فكرة صفحة على الفيسبوك هي صفحة "الفن والحرية".
ربما لم يكن هو الاقتراح الأكثر أهمية ولا الأكثر مواجهة، لكن بنفس الوقت لمسنا من خلال هذه الفكرة إمكانية استقطاب عدد أكبر من الأشخاص من داخل وخارج سورية، وبالتالي تمنحنا فرصة لأن يكون هذا العمل لمناصرة المواطن والمنتفض والثائر السوري، كما تمنحنا هذه الوسيلة طريقاً لملاقاة عدد كبير من الأشخاص خارج دائرتنا الضيقة، وهي مجموعة ذات مواقف سياسية واضحة، كما تملك سوية فنية معروفة، وقد يمكّننا ذلك من فتح نوافذ على عدد كبير من الأشخاص المجهولين بالنسبة لنا فكرياً وفنياً ومن محافظات نائية أو بلدان خارج سورية.
أثبتت الفكرة نجاحها عملياً، فبعد تسعة أشهر من إطلاقها لا زالت الصفحة تتجدد يومياً وتشهد عدداً كبيراً من المساهمات، وحماساً كبيراً من قبل الفنانين داخل وخارج سورية، ولم تنقطع ليوم واحد من تجديد اللوحة اليومية في الصفحة.
فيما يتعلق بموضوع اختيار الأعمال شدّدنا على نقطتين: الأولى أنّ الصفحة مفتوحة لكل الناس ولكل الخيارات الفكرية والسياسية، وبالتالي لا نملك تحفظّات على أي أحد. والنقطة الثانية كانت بالتشديد فيما يتعلق بالقيمة الفنية للعمل، لأنّنا نرى أنّ الثورة كبيرة وتهز مسلّمات المجتمع السوري وركائز السلطة، وتهدف لفتح نوافذ حقيقية للمستقبل وللحرية وللديمقراطية، ومن غير اللّائق بثورة أن تمثلها أعمال فنية ضعيفة أو تحمل شكل من أشكال الإدعاء، لذا كانت الرقابة الوحيدة التي نمارسها على الأعمال تقتصر على السوية الفنية وليس على الجانب الفكري أو السياسي.
تأسيس "تجمع الفنانين السوريين المستقلّين"
وجدنا أواخر العام الماضي بأن الحراك دام طويلاً، والمواجهات تتصاعد وفيها طابع يزداد دموية وعدد الضحايا من الشعب السوري يتزايد، حيث كنا نشهد في الأشهر الأولى استشهاد العشرات أسبوعياً، وبتنا اليوم في مرحلة يزداد فيها عدد الضحايا عن المئة وقد يصل إلى 130 شهيد خلال24 ساعة لذا أعدنا التفكير بمشاريع لدعم شعبنا، وكان أن استقر رأينا على تأسيس "تجمع الفنانين السوريين المستقلّين" انطلاقاً من فكرة أن النقابات في سورية قد تحوّل دورها تماماً من كونها هيئة مهنية تدافع عن حقوق ومصالح الأشخاص المنتمين لهذه المهنة - كما هو حال كل النقابات في العالم- إلى أبواق دعائية للسلطة السياسية وفقدت بالتالي دورها بشكل كامل، أي شهدنا خلال عقود انحراف النقابة عن دورها في مواجهة رأس المال والسلطة السياسية، اتجاه هذا الوضع الشاذ والمعروف للناس جميعاً، وحيث لم تتوفر البيئة سابقاً للمبادرة لنقابة موازية أو بديلة في ظل السيطرة الأمنية التي تلغي أو تؤجل كل الحلول والمشاريع.
على هذه الأرضية أسسنا ما سمي بـ"تجمع الفنانين التشكيليين المستقلّين" وصدر بيانه الأول بتاريخ 14/1/2012، وأطلق البيان من خلال صفحة على الفيسبوك وخلال هذه الفترة البسيطة وقّع البيان من قبل 200 عضو، إلى جانب عشرات الفنانين التشكيليين العرب المتضامنين مع التجمع، إضافة إلى عشرات المثقفين السوريين وغير السوريين المتضامنين أيضاً.
حالياً الوضع الراهن للتجمع هو وضع جنيني له مغزى سياسي أكثر من أي مغزى آخر لكننا بانتظار أن تنجلي الأوضاع قليلاً وتتوفر إمكانية حقيقية ليفعّل التجمع بالمعنى الحقيقي ويتحول إلى نقابة حقيقية لها دورها ومجال نشاطها وتنجز اتصالاً بين كل الفنانين داخل وخارج البلاد وبالتالي أول خطوة من الممكن إنجازها هي الدعوة لجمعية عامة لانتخاب هيئة شرعية تقود هذا العمل النقابي، وفيما بعد تفتح المجال لكل الأعضاء لتقديم اقتراحاتهم لآليات العمل والنشاط وآليات الدفاع عن أبناء المهنة وعن التشكيل في سورية وعن حرية التعبير.

ديكتاتورية الرقابة على الفن
الشرط العام
أعتقد أنّ الفنانين التشكيليين والمثقفين عموماً في كل أنحاء العالم وفي ظروف الاستبداد يمتلكون آليات للتحايل على السلطات السياسية، وعلى الرقابات، والفنانين العرب لا يشكلون شذوذاً عن هذه القاعدة، حيث لا ينقصهم الذكاء.
وأعتقد أن المثقفين العرب والفنانين التشكيليين أنجزوا عشرات الأعمال التي تعبر عن أفكارهم وهواجسهم حتى في ظل ظروف قمعية وفي ظل سلطات لا تقبل إلا الرأي الواحد.
لكن ذلك لا يمنع من القول أنّ الشرط العام هو شرط سيّء وبدلاً من بذل الإنسان طاقته للتحايل على الرقابة والسلطات يفترض أن يبذل طاقته ليرتفع بسوية عمله رؤيوياً، فكرياً وتقنياً، فهذا التحايل استنزاف حقيقي لطاقة الفنان أو المبدع.
وبالتأكيد لسنا في صدد المقارنة بين دول فيها هامش من الحرية كبير من حيث التعبير الحر والطليق لأفكار الناس وهواجسهم وكوابيسهم وآمالهم وأحلامهم للمستقبل، وبلدان تخضع لأنظمة قمعية كالنظام السياسي لدينا، كما لا توجد مقارنة بين استمرار الفنان في تطوير عمله بشروط صحية وحرية، وأن يطورها بعسر وهو يسير في حقول ألغام الاستبداد.
وهنا لابد من الاعتراف أن العمل التشكيلي لم يخضع لرقابات متشددة مثل وسائل الاتصال الواسعة، كون جمهور الفن التشكيلي محدود قياساً لجمهور التلفزيون مثلاً، وبالتالي درجة الخطورة التي من الممكن أن يشكلها عمل فني تشكيلي على سلطة ما من السلطات تبقى محدودة قياساً لسعة الانتشار التي تتمتع بها صنوف الإعلام والفنون الأخرى كالسينما والتلفزيون والتي تعرضهم أنواع من التشديد والرقابة والقمع والأسر لأفكارهم.
وهذا لم يمنع من وجود لوحات تشكيلية مُنعت باستمرار ومنذ السبعينات من القرن الماضي، فعلى سبيل المثال، أحد أعمالي التي أنجزتها خلال عام 1977 وتحمل اسم "موطني موطني" منعت من العرض في ثلاث معارض عامة في دمشق وحلب وحمص، وعندما أقمت معرضي الثالث بصالة الشعب عام 1978 منعت خمسة أعمال لي من العرض، ومُنع في الفترة ذاتها عمل فني جميل للفنان "فؤاد أبو كلام"، كل هذا كأمثلة وليست كل شيء بالطبع.
الشرط السياسي
الأعمال السياسية الساخرة "الكاريكاتور" تتعرض لرقابة دائمة ولا توجد مقارنة بين الرقابة المتشددة التي يتعرض لها فنان الكاريكاتور يومياً وبين الرقابة التي يتعرض لها الفنان المنتج للوحة، والسبب هو اللغة السياسية المباشرة التي يستخدمها فنان الكاريكاتور. وهنالك عشرات الأعمال للفنانين السوريين التي منعت وتعرضت للرقابة وعادة ما تبقى هذه الأعمال طيّ الأدراج ويمكن إذا جمعت أن تشكل برجاً يمكن أن نسميه "برج القمع" ويمكن أن "نضاهي" به برج إيفيل مثلاً!
وهنا نذكر على سبيل المثال الفنان المصري جورج البهجوري الذي أصدر من حوالي ست سنوات كراس لأعماله الممنوعة من النشر على مدار عقود وبرأيي كل فنان عربي بإمكانه إصدار كتاب لأعماله الممنوعة وفي بعض الأحيان منع الأعمال من العرض لا يأتي بسبب الشرط السياسي في البلد بل بسبب تقديرات رئيس التحرير التي في كثير من الأحيان لا تكون دقيقة وتفوق رقابته ما هو مفروض من قبل رقابة "وزارة الإعلام" ذلك بسبب تخوّفه من منع إصدار جريدته. وفي السنوات الأخيرة صار أغلب الرسامين العرب ورؤساء التحرير طيّعين للأسف اتجاه الرقيب وبالتالي باتوا يمارسون الرقابة على أنفسهم دون أن يهز أحد العصا في وجوههم، وهذا بنظري يعتبر "أرفع" نصر للاستبداد على المثقف الذي كان دائماً طرّاحاً للأسئلة، وعلى قلق كأن مصير الإنسانية يتوقف على ضميره الحي.
الحادثة التي تعرض لها الفنان علي فرزات توضح صفاقة القمع تجاه رسام الكاريكاتور لكنها ليست الحادثة التي نستدل من خلالها على وجود تضييق من السلطات السياسية على حرية الرسام، إذ إنّ هذه الحقيقة مستمرة من عشرات السنوات ولسنا بحاجة دليل جديد لكنه دليل صفيق إضافي.
المناخ العام للفن التشكيلي
للفن التشكيلي مناخ عام مضاد لكل أنواع حرية التفكير والتعبير وهو مفروض على كل المواطنين، وبالتالي الفنانين التشكيليين هم جزء أساسي من المناخ العام الخاضع لشروط الخوف من ممارسات الأجهزة الأمنية.
بالرغم من ذلك سأقول بشيء من "الجفاصة" أنّه ما من فنان حرّ حقيقةً من أعماقه تتوافر فيه شروط الوعي والشجاعة، بإمكان قوة رقابة أو سلطة أن تخضعه.
لأن الحرية أكبر من الخوف، وأكبر من كل السجون.
دور الفن التشكيلي وتواصله مع المجتمع
كل فن من الفنون يجيب على حاجة ما عند البشر فالكائن الإنساني كائن معقد وهو نتيجة تراكمية لتاريخ وعلاقات اجتماعية وتربوية والعلاقة بالشارع وآليات القبول والرفض، وتفعّل فيه وسائل الاتصال الحديثة.. هو كائن يتلقى كمّاً هائلاً من الجداول في بحيرته، وبالتالي حاجاته كثيرة ومتنوعة، وهي حاجات لا تنتهي وبالتالي كما تجيب الموسيقى أو الشعر على حاجة من حاجات البشر أيضاً اللوحة تجيب على حاجة أخرى، فكل شيء له مكان ودور وهذه المعطيات مجتمعة تصنع البانوراما العريضة التي تسمى المجتمع والثقافة والهوية..
والفنان لأنه يجاوب على ضرورة ما، فبالتأكيد له رسالة ووجدانه الإنساني يلتقي مع الوجدان العام، فيكون صورة لهم بقدر ما هو صورة لنفسه، وبالتالي الفنان عندما يقدم عمل له علاقة بالمجتمع لا يقدم "تنازل" بل يكون أكثر إخلاصاً لنفسه لأن الشرخ بين الذاتي والجماعي هو حقيقةً غير موجود، بل إنهما متكاملان. هكذا يكون الذاتي الحقيقي العميق هو حكماً جماعي.
*  *  *

الحيوانات كمجاز في التشكيل السوري لمواجهة الظلم
عامر مطر
وضع محمد العبّاس خطّاً أحمراً لقطيع أغنام من الفحم، في حين دقّ يوسف عبد لكي الأسماك بمسامير، وشنق آزاد حمي الديوك بحبال من زيت، أما ماهر البارودي ومحمد عمران مزجا في منحوتاتهما بين ملامح البشر وملامح الحيوانات.
تكاد تكون هذه المجازات التي استخدم أصحابها الحيوانات لإدانة الظلم، هي الوحيدة في أرشيف الفن التشكيلي السوري من حيث تناوله لموضوعات الحريات والقمع والدكتاتورية.
ويمكن القول أن الفنانين الخمسة، الذين ستتناول هذه المادة تجاربهم، هم وحدهم من عملوا على هذا الموضوع في سوريا، وكانت الحيوانات هي الأداة للدخول إليها.
يرى يوسف عبد لكي (من مواليد القامشلي 1951) أن خوف الفنانين من اللغة السياسية المباشرة يدفعهم إلى اللجوء إلى توريات من هذا النوع، علماً أن استخدام الحيوانات كمجاز في التشكيل لا يقتصر على الفن السوري، فالحمامة والحصان استخدما كثيراً في تاريخ الفن لأغراض كثيرة.
لكن رسّخ النقّاد بعد الحرب العالمية الثانية فكرة مفادها؛ أن كل عمل يكاد يكون واقعي أو تعبيري ويحمل قضية، هو بشكل أو بآخر يقل قيمة عن الأعمال المترفعة عن المسائل المباشرة. أما في سورية يسيطر منطق الخوف والرقابة الصارمة على كل مفاصل الحياة بما فيها الأعمال الفنية.
لذلك استعار الفنان الشاب محمد العباس (من مواليد الرقة 1983) قطيع أغنام وبعض النعّامات للتعبير عن مواقفه السياسية في لوحاته التي بدأ برسمها منذ هبوب رياح ثورة الحرية في تونس.
عالم من الخراف والنعامات
رسم العبّاس في لوحة واقعية قطيع من الخراف التي يحد من حركتها خط أحمر. يقول محمد عن هذه اللوحة: "الأغنام لا ترى الألوان، لكن أوقفها الخط الأحمر!".
لكن لماذا الخراف وليس أي حيوان آخر؟ "لأن مصيرها مجهول، مثلنا. في أي لحظة ممكن أن تُذبح أو تختفي، أي تُنفى أو تُبعد عن القطيع". ويضيف: "اشتغلت على هذا الموضوع لأني أعيش هنا هذه الحالة المشابهة لقطيع الخراف".
تنظر أغلب الخراف إلى المتلقي الذي يقف خارج مساحة هذا الخط، ربما  تريد الخروج إلى المساحة الأخرى.
اشتغل محمد أيضاً على نعّامات من الفحم، في عيونها شيء من الغباء، وإحساس بالغضب الذي قد ينفجر في أية لحظة.
يرى العباس أن هذه النعامات تشبه أطفال فيلم "الطوفان" للسينمائي الراحل عمر أميرالاي، حين غنّوا: "قادتنا أهلا بيكم"، ففيها غباء العيون ذاته، والغباء لا يولد مع الإنسان، إنما ينمو في بلادنا نتيجة تربية التلقين والخوف، بحسب تعبيره.
في لوحة أخرى رسم ديك منتوف الريش، لكنه يقف بعنجهية، استوحاها من الزعماء اللذين فقدوا الشعبية لكنّهم يتشبثون بالسلطة التي أعطاها الفنان في لوحته مجاز الريش.
لكن سبقه النحات ماهر البارودي (من مواليد دمشق 1955) بسنوات في شغله على الخراف في منحوتات وأعمال تصويرية، إذ ركز في أعماله التي قدمها منذ العام 2002 على الخروف الرمز، ومجموعة الخراف المذبوحة والمعلقة في الفراغ، وفي مساحات صغيرة مغلقة تشبه الزنزانة المنفردة.
ذهب البارودي بحيوانه المسالم، إلى مساحات تعبيرية وواقعية درامية تفيض بالاحتجاج على واقع مفجع تحيط به سجون الظلم والاستبداد.
تأتي أعمال البارودي كرسالة محبة وسلام، وقد تمثل الإنسان المستضعف المغلوب على أمره الذي يُذبح لمجرد اختلاف صوته في بعض دول العالم الثالث التي تحكمها الدكتاتوريات.
في إحدى أعمال البارودي ثمة خروفان بينهما مرآة، وكأن الفنان هنا يضع المتلقي أم العديد من الأسئلة. من تكون أنت؟ الخروف أم الجزار، أم كليهما؟
يقول البارودي عن خرافه في حوار سابق معه: "الحمل هو هذا الإنسان، أنا فقط حوّلت إنساني إلى خروف، فكنت من البداية أرسم الخروف كاملاً، لكني بدأت أكثّف وأختزل منه، بعد أن تمكنت منه تشريحياً وتدريجياً أخذ يقترب أكثر من ملامح إنسانية، وذلك من خلال حراكه التعبيري، إن كان في نظرات العيون، أو في الوجه، أو في الشكل التعبيري".
ويضيف: "ما أقصده أني صرت أقترب بالخروف من التعبير الإنساني، وهو ما كنت أفعله بشكل مختلف عندما كنت أرسم الإنسان، إذ رحت أقترب به تعبيرياً لأعكس داخله المشوّه، عبر ازدواجية الشكل والأقنعة أيضاً".
السخرية البشعة
اشتغل البارودي على الخنزير والببغاء والكلب أيضاً، في عالم يحمل بعض السخرية.  تأثّر بعالم البارودي النحات محمد عمران (من مواليد دمشق 1979) الذي تحمل منحوتاته الكثير من القسوة والتشوّه والسخرية المستمدة من واقعه المُعتم، و"من بُعد السخرية في أعمال البارودي"، بحسب تعبيره.
تخرج أصوات بشر وحيوانات من منحوتات عمران، ونواح وشهقات تجعل كل من يقف وسط أعماله الإحساس بالكابوس.
عرض عمران في آخر معرض له في دمشق، خمس عشرة منحوتة من البرونز، تحمل شخوصها استعارات حيوانية، يجمع بينها ما يخدش النفس لفرط البشاعة المتقنة. يحمل أحد شخوصه ملامح جرذ، وآخر ملامح ضفدع في أجواء مقاربة لعالم فرانسيسكو غويا القائم على التشويه من أصل الأشياء وليس التشويه المفتعل.
 كما عرض موكباً يحمل أشخاصه ملامح حيوانات بشعة ومترهّلة، لكنهم يتحركون... خمس منحوتات للعديد من الأشخاص، بأحجام متفاوتة ووضعيات مختلفة، نحت كل واحد منها على حدة، ثم أركبها عربات لتمضي بما يشبه الموكب فوق بساط أحمر. ربما أراد إسقاط موكبه على مواكب تمضي في دمشق أو في أي مدينة أخرى.
قسوة الديوك والمسامير
في عالم خال من السخرية اشتغل فنان سوري آخر على نفس الموضوع، لكن من زاوية أخرى وعناصر مختلفة، إذ تناول الفنان آزاد حمي (من مواليد القامشلي 1979) فكرة الصراع من خلال الديك.
وفي لوحات آزاد التعبيرية عنصرين، الأول هو الصراع الذي يصل إلى التمرد على ظلم ما، والثاني هو الديك المرتبط بالزمن، حيث يُبشر بالضوء وبفجر جديد. يقول آزاد: "الصراع جزء من ثقافة منطقتنا عموماً، أما الديك خرج من ذاكرتي ومساحة اللاوعي عندي، فأنا ابن منطقة ريفية والديك جزء أساسي منها".
وما علاقة الديك بالظلم في لوحاتك؟ يُجيب: "تحمل الأعمال دلالات مباشرة تدين الظلم وعنجهية الظالم، وما يجري الآن من أحداث الثورات في المنطقة، هو جزء من الصراع الذي اشتغلت عليه منذ 3 سنوات تقريباً".
الآن يرسم آزاد ديوك مشنوقة في لوحات تسيطر عليها مساحات اللون الأحمر، كما يسيطر هذا اللون على نشرات الأخبار الحالية.
وفي مساحات أخرى للاحتجاج، خالية من اللون الأحمر، قطع يوسف عبد لكي بالفحم رأس سمكة، وثقب أخرى وسط الضوء بمسمار، ليصنع من هذه العناصر مسرحاً بصرياً يحمل أبطاله عتمة الواقع وأمل عبد لكي ببلدان خالية من السجون والقهر.
تظهر في مجموعته الأخيرة التي لا زال يعمل عليها حتى اليوم (طبيعة صامتة) الأسماك بدلالاتها القاسية، إذ تظهر مقطّعة، ومثقوبة في بعض أعماله؛ ويكرر يوسف في بعض حواراته أنه لا يريد التخلص من السمكة على رغم حضورها المتكرر في لوحاته، لأنها غير قابلة للاستنفاذ بكل تفاصيلها؛ حدقتاها المفتوحتان حتى بعد الموت، ولمعة حراشفها تستفزه إلى حد الرسم.
يقول عبد لكي عن أسماكه: "تشعرني السمكة بالقدرة على تحدي الموت، فاتساع حدقتيها ولمعة حراشفها تشعرك أنها حيّة رغم معرفتك بموتها، فهي تنظر إلى العالم المحيط بعينيها الجاحظتين، وتقف على شفير الحياة رغم موتها المؤكد".
العصفور أيضاً، يواجه الموت وحيداً، وميتاً وسط فراغ شاسع لعبدلكي، أو مع سكين يكبره حجماً. هذا التناقض المذهل في اللوحة، بين رقّة العصفور وقسوة السكين، يجبر المتلقي على الإحساس بعدم موته على رغم موته، وبقدرته على مواجهة الموت سواء من خلال رميه في مركز اللوحة، أو من خلال مقابلته للسكين.
يمثل كل من العناصر السابقة لوحة سعى الفنان بها إلى أقصى الفحم، وإلى أقصى الضوء، ليصور بلداناً أكثر عتمة من فحمه، وأنظمة سياسية بقسوة سكينه.
كما رسم جمجمة وكبلها، لكن لماذا يتعامل مع عناصره بهذه القسوة؟ يجيب: "مفروض على حياتنا الموت، هناك موت للقيم، وللحرية، وللكرامة... وهناك قيود وأسر في كل الحقول. لذلك أشتغل دوماً على عنصر وأضيف إليه بعض الإضافات لتأكيد معناه". يضيف: "أضفت على بعض العناصر دلالة ثانية غير دلالتها الأولى التي تكفي بحد ذاتها، كسمكة ميتة ومثقوبة بمسمار أو مقطوعة الرأس، أي موت فوق الموت... عنف وقسوة تتعدى الأولى، والجمجمة المربوطة أيضاً كذلك، جاءت لتتعدى كل ما ترمز إليه الجمجمة".
وهل يمكن القول أن هذه العناصر ليست عبدلكي وحده بقدر ما هي جيله ومجتمعه؟  يجيب: "عشت مع أبناء جيلي ومجتمعي حياة صعبة وتعرضنا لضغوطات متشابهة، لذلك لم أعتبر أبداً أن ذاتي مفصولة عن الذات الأكبر وذلك ليس إدعاء إنما إحساسي أنني خلية ضمن الخلية الأكبر".
إذاً العمل على جمجمة وبقية الرموز القاسية لا يحمل دلاله ذاتية بقدر ما يحتوي على مزاوجة بين ما هو عام وخاص، وفي كل تاريخ الفن يعمل الفنانون على هذين اللحظتين المتداخلتين بشكل دائم.
كل العناصر التي يعمل عبدلكي عليها منذ 15 سنة معزولة عن محيطها، وذلك ليس بالمصادفة أبداً، فعناصر لوحاته مثله، هي مقطوعة عن محيطها وهو ظل منفي لما يقارب من 25 سنة.

*  *  *

الفن والطفولة في سوريا
نارت كريم
الفنون عموماً ومنها المسرح ظاهرة فنية مركبة، لا تتحقق نتاجاً بصرياً/سمعياً إلاّ في عمل جماعي تتضافر فيه جهود مجموعة من البشر، منسجمة أو متقاربة في مشاربها وتوجهاتها الفنية والفكرية، ولا يتخلّق العرض المسرحي إلاّ على قاعدة اقتصادية توفر أكلافه قبل أن يتلقي بالجمهور الذي هو الطرف الآخر في هذه المعادلة الثنائية.
وقد أثبت التاريخ منذ البدايات أن المسرح لا ينهض ويزدهر إلاّ عندما يمر المجتمع بمنعطف حاسم في تطوره، يوطّد أركانه وطنياً واجتماعياً واقتصادياً وسياسياً، مما يتيح للحركة الثقافية والفنية أن تنفتح، ومنها المسرح. لذلك كله ونظراً لصعوبة الأوضاع الآن في الداخل السوري، عنف واعتقال وتدمير وقصف متواصل على الأحياء السكنية وعلى كل شيء يتحرك، غدا من شبه المستحيل الحديث عن حياة مسرحية في سوريا. لكن، ولأننا محكومون بالأمل على الرغم من كل الصعاب والألم، لجأ مجموعة من الشابات والشباب السوريين إلى اجتراح فكرة ومشروع جديد ذات طابع فني للتعبير عن واقع الحال في سوريا وليكون للطفل السوري مساحة ما ـ ولو كانت محدودة ـ ليعبر عن نفسه وعن معاناته بطريقة فنية ولإيصال صوته للعالم وبلغةٍ يفهمها الجميع. إنّه مشروع "رسومات أطفال الحرية".
"لم أكن أتخيل يوماً أنْ يأتي وقتٌ اضطرُ فيه لتهريب رسومات أطفال، بضعُ ورقاتٍ مدهونة بالألوان قد تودي بحاملها إلى الاعتقال والتعذيب، وربَّما التصفية الجسدية على يد أجهزة قمعٍ وحشية". بهذا علَّقَ أنس أحد منظمي مشروع "معرض رسومات أطفال الحرية" وهو مشروع يسعى لعرض رسومات لأطفال من داخل سورية في معارض تجوب مدن العالم لإيصال صوت أطفال سوريا، أطفال الحرية، هؤلاء الأطفال الذين ماتَ منهم إلى هذه اللحظة أكثر من 600 طفل منذ 15 آذار 2011 من بينهم أطفال خُدّج لم يروا النور بعد.
يقول أنس وهو صحفي يعمل مع عدة شبكات إعلامية محلية: "حين اجتمعتْ أفكارنا نحن شباب حركة ميثاق سوريا، قبل أسابيع، حول فكرة إقامة معرض لرسومات الأطفال توقعنا الأسوأ... توقعنا ألاَّ ننجحَ في جمع عددٍ كافٍ من الرسومات لإقامة معرض. كان أملنا ومازال أنْ نستطيعَ نقل صوت الطفل السوري إلى العالم، خارج حدود الوطن الذي تحولت أراضيه ومنازله ومدارسه وساحاته إلى أقفاص اعتقال وساحات للموت والتنكيل".
ولأنَّ الاستبدادَ هو أشد أعداء الفن، حيثُ يدرك أولئك الحكام مدى خطورة الفن وتأثيره على المتلقي أياً كان وخصوصاً ونحن هنا أمام لوحات لأطفال ما بين 3 الى 15 سنة من العمر، ولأنَّ الرسم مثل الموسيقا لغةٌ عالميةٌ يفهمها الجميع ويتأثر بها الكبير والصغير، لجأ المنظمون إلى السرية والكتمان لضمان نجاح مشروعهم وعلى الرغم من ذلك لم ينجُ أعضاء هذا الفريق من الاعتقال، حيثُ اعتقلتْ "سمية" خريجة كلية الفنون الجميلة أثناء متابعتها لورشة أطفال أُقيمت في بلدة سقبا - التابعة لريف دمشق- وهي في طريقها لجمع اللوحات بهدف إرسالها إلى الخارج لعرضها، وكذلك اختفى الناشط "أسعد" الشاب المسؤول عن تلك الورشة. وفي المعضمية قبل أيام أصابتْ رصاصة قناص رأس الطفلة "أمينة" ذات الأربع سنوات بعد يومٍ واحد من انتهائها من رسم لوحةِ حياتها.
تقول سلمى إحدى المنسقات في مشروع رسوم الأطفال: "لم نستطع الوصول إلى لوحة الطفلة أمينة فأهلها مفجوعون على ابنتهم الصغيرة. أمَّا باقي اللوحات فقد تم تهريبها على مراحل. عن طريق عدة أشخاص وأغلب اللوحات تم إخراجها من سوريا بطرق غير شرعية، مع المهربين عبر الحدود إلى الأردن بشكل أساسي أو إلى الإمارات ولبنان. لا أحد يعلم مدى الصعوبات التي واجهتنا".
حتى الأطفال – الرسامون الصغار – عانوا كثيراً من انقطاع التيار الكهربائي والخوف من حملات المداهمة والاعتقال، كل شيءٍ كان محفوفاً بالخطورة.
وتضيف سلمى" إنَّ الغاية من عملنا هو إيصال معاناة وصوت الطفل السوري إلى العالم وكان ذلك من دون توجيه للأطفال ما قمنا به هو فقط تأمين مواد الرسم من أقلام وأوراق وألوان ومكانٍ مناسب".
أمَّا فاطمة الطفلة الصغيرة من داريا ذات الست سنوات فتقول عن لوحاتها:" بدي قول انو بشار مجرم وهو قاتل للأطفال. لقد هربنا أنا وأهلي إلى الأردن لأنو والدي مُلاحق ومطلوب للأمن".
وعن مخاوفها وأحلامها تضيف فاطمة "أنا أحب الرسم وأدعو أطفال سوريا للهروب خوفاً عليهم من القتل والموت... لقد اشتقتُ لأصدقائي في الروضة وفي الحارة حيث كنتُ ألعبُ معهم... كنَّا نغنّي ونمرح...حلمي أن أصبح رسامة كبيرة ومشهورة. أتمنى أنْ أعود إلى وطني بأسرع وقت".
من تحت أزيز الرصاص وأجواء الحرب والدمار، حيثُ يقيمُ الخوف والهلع والموت في كل زاوية وفي كل حارة بالإضافة إلى كل أشكال المعاناة والحصار، جاءتْ هذه اللوحات من كفرنبل في إدلب ومن بلدة داعل التابعة لمحافظة درعا ومن دوما وسقبا ومن المعضمية في ريف دمشق وكذلك من حماة وحتى أطفال حمص الذين هربوا من الجحيم كان لهم نصيبٌ في هذا المشروع.
ومع نهار اليوم العاشر من شهر آذار 2012 انطلق مهرجان "رسوم أطفال الحرية" ليجوب العالم في مدينتكم ستشاهدون أفكار وخيالات أطفال من سوريا في أكثر من 500 لوحة، من أرض وطنهم ومن ملاجئهم حول العالم، سيشاركهم أيضاً أطفالٌ آخرون هالهم ما يصيب أقرانهم. رسموا باسم الحرية والسلام ليشاطروا أطفال سوريا أيامهم وآلامهم.
يضيف منظمو المشروع: "هنالك أفكارٌ جديدة سنعمل عليها لاحقاً، منها إقامة معارض لفنانين كبار من داخل سوريا لتجوب العالم حاملةً صوت الإنسان السوري ولكن هذه الفكرة أكثر خطورة وصعوبة من سابقتها، كل عملٍ في سوريا محفوفٌ بالمخاطر والموت".
معارض رسومات أطفال الحرية تنتظركم لتشاركوا المرحلة ومشاعرها. حملة عالمية تبدأ في 10 آذار وتستمر لغاية 20 آذار في مدن وعواصم عدة - عمان، باريس، برلين، لندن، فرانكفورت في ألمانيا، وفي مدينة تورنتو في كندا - فلنحتفظ بها في قلوبنا وعلى جدران بيوتنا أصواتاً ملونةً خرجتْ من رحم الحرية التي تولد الآن في سوريا على الرغم من الموت والدمار. أطفال سوريا لسان حالهم يرددُ مع نيتشه:"الفن هو خلاصُ البشرية" فهل من مُجيب؟.
*  *  *

فنون الثورة السورية
روشاك أحمد
بحلول ربيع 2012، لن يقدّر لعشرات ألوف السوريين أن يُشاهدوا ما أبدعته أيدي فناني بلدهم خلال عام من عمر الثورة، بعد أن سُلِبت حياتهم فرحلوا، أو سُلِبت حرياتهم واعتقلوا، أو سُلِب الزمان منهم فباتوا في عداد المفقودين. هم الآن بعيدون عن المكان، إلا أنهّم تحولوا رموزاً وثِّقت معالمهم في لوحاتٍ أو منحوتاتٍ تنفي غيابهم إلا بمادّيته، وتسجّل إلى اللانهاية بشاعة ما يشهده شعب بأكمله، وشجاعة ما يصنعه مواطن حرّ يؤمن بمستقبله.
الفن والحرية
حملت الثورة السورية مع أشهرها الأولى أشكالاً إبداعية للفن التشكيلي والاتصال البصري لعل أبرزها تجلى من خلال صفحة على الفيسبوك حملت إسم: "الفن والحرية"، والتي أُطلِقت منتصف حزيران 2011. حيث عمل على تأسيس المبادرة مجموعة من الفنانين التشكيليين، لتكون منبراً لثورة الحرية السلميّة، كما حالت صفحةً تقف أمامها حدود المكان وتأشيرات الدخول والخروج، ورقابات الفكر والشعور مكتوفة الأيدي.
الفنان التشكيلي (يوسف عبدلكي) كان من المؤسسين لصفحة "الفن والحرية"، وصاحب اللوحة الأولى التي نُشرت عبر الصفحة وحملت إسم "شهيد من درعا". وهو أول عمل ضمن مجموعة أعمال "عبدلكي" التي توثّق شهداء الثورة، حيث حرص على رسم الشهيد بعينين مفتوحتين وهو ينظر إلى المتلقي، مؤكداً بذلك حضوره القوي والمؤثر في حياتنا ووجداننا، وفي اللحظة الراهنة التي نعيشها.
في صفحة "الفن والحرية" كان لنا جولة مع الفنان "يوسف عبدلكي" لاستعراض مسيرة بعض الفنانين المساهمين في الصفحة وبعض أعمالهم المنشورة:
(عاصم الباشا) فنان من أهمّ النحاتين في سورية وعمله يتطور باستمرار، وبتأني إنما بثبات. شارك بعمل فني دون إسم، يحمل حساسية عالية من حيث رصد التأثير المضني واللإنساني للسجن ولدورة التنفس على نفسيات السجناء. يضعنا بهذا العمل أمام تكوين دائري يثبت لا نهائية دائرة السجناء الموجودين ضمنها كأنّهم داخلون وباقون في هذه الحلقة المفرغة، حلقة انعدام الحرية إلى الأبد، إضافة إلى ذلك التأثير النفسي العالي للعمل، فيه أيضاً اشتغال على التفاصيل والملامح وانكسار الإنسان.
(منير الشعراني) أحد أمتن الخطاطين العرب اليوم في العالم. وهو أحد الفنانين الذين تمكنوا من صياغة قطعة فنية مميزة مهما كان نوع الخط الذي يتناوله، وفي عمله دائماً انتباه للقيمة الفنية للعمل الفني ولدلالته التعبيرية، وتأتي أعماله اليوم استكمالاً لمسيرة عمله من خمسة وعشرين عاماً لتجديد عمل الخط العربي بإضفاء مسحة معاصرة من حيث الصياغة والأفكار.
قدم الشعراني عملين في السنة الأخيرة مستوحيين من الحدث السياسي الاستثائي في سورية، أحدهما قائم على كلمة "نعم" والآخر على كلمة "لا". في العمل الأول يضع مجموعة القيم السياسية التي يطمح إليها المواطن في سورية، ويضم في العمل الثاني مجموعة القيم التي عانى منها المواطن السوري، الذي تأتي ثورته اليوم لرفض تلك القيم، لأنها مضادة لكل قيمة إنسانية وأخلاقية وسياسية.
(إدوارد شهدا) قدم عملاً يبدو أحد أجمل أعماله في السنوات الأخيرة، ودلالته قوية جداً وفيه تعريج على اللحظة الحاضرة وعلى الأسطورة، وهو في الحقيقة من أبدع الأعمال التي نُشرت على صفحة الفن والحرية. فيه نوع من المطابقة والتذكير بوجود الشعب السوري وسط التضحيات الكبيرة والعنف الذي يتعرض إليه، حيث يتوسّط العمل رجل مصلوب وكأنه شعب كامل يُصلب كما صلب المسيح يوماً، إلى جانب مجموعة من النساء والرجال المتّشحين بالسواد يحملون صور أولادهم، سواء كانوا شهداءً أو معتقلين، ينظرون في جميع الاتجاهات كأنهم يبحثون في الفراغ عن مفقوديهم.
(ياسر صافي) أحد الفنانين الشباب في سورية، وصاحب موهبة حقيقية اليوم في الساحة السورية، اشتغل بتقنيات عدة حيث انتقل من الحفر إلى التصوير والنحت. في عمله تفرّد وحساسية خاصة تتجاوز التعاطي الواقعي التقليدي للأشكال الإنسانية، كما يقترب كثيراً من الطفولة ببراءتها وشراستها بآن واحد.
عمله النحتي "متظاهر سلمي للغاية" فيه شناعة البطن المبقورة لأحد المتظاهرين، وجاءت تسميته للعمل على سبيل السخرية السوداء، كما أنّ العمل فيه مفارقة بين شخص بطنه مبقورة لكنه يقف صامداً وكأنّ هذا البقْر المأساوي حصل لشخص آخر، فهو يحمل مزاوجة بين شيء طفولي وشرس، وبين حالة مأساوية جداً وحالة اللامبالاة للشخص المنحوت.
(سليم العبد الله) من أهمّ الأسماء للفنانين العراقيين في فترة السبعينيات، وخلال وجوده خمسة وثلاثين عاماً في أوروبا حافظ دائماً على الزخم التعبيري لعمله، وبنفس الوقت زاوج دائماً بين الكتل الصماء وأحياناً التجريدية وبين الكتل ذات الإنفعال العالي، وهو من الفنانين الذين يمتلكون حسّاً عالياً بالكتلة ورسوخها وقوتها، ويتمتع بإمكانية استثنائية لإيصال الشحنة التعبيرية للمتلقي باختلاف ثقافته.
في عمله النحتي "محاصرون لكنّكم ككتلة واحدة"، نلمس التزاوج بين الجذوع المشغولة بالكثير من الحسّ المرهف واحتدام للسطوح، وبين بعض المناطق بأعلى القطعة، وهي أشرطة تكاد تكون صمّاء معدومة التعبير.
(فادي يازجي) أحد الفنانين المتنوعين بالتقنيات. يعمل بالرسم بالإكريليك، الرصاص، النحت، السيراميك، تحمل أعماله روح من الوعي الكبير والمحافظة على المسحة الطفولية لعمله، وهو قادر على خلق مسحة خاصة به. عمله فيه عفوية التعاطف الإنساني مع القيم النبيلة دون أدلجة كبيرة، تبدو كنوع من الغريزة السياسية السليمة. إضافة إلى مكنونات عمله بالطفولة القائمة على حساسية عالية من جهة، وعلى وعي كبير بمعنى اللوحة المعاصرة في القرن الواحد والعشرين من جهة ثانية.
عمله النحتي "المندثّ" المُهدى إلى ابراهيم قاشوش فيه اشتغال عالي جداً على السطوح المصقولة، على خلاف أغلب أعمال النحت في سورية. والعمل مستوحى من أسطورة "بينوكيو" الشهيرة الذي يطول أنفه كلما كذب، دون أن يذكر الفنان ذلك بشكل مباشر عن فكرة العمل.
أما نحت "التاج" المُهدى إلى (عامر مطر) الذي يتمثل بمجموعة عصافير ميتة تشكل تاجاً كرمزٍ للسلطة، للإشارة إلى التيجان السلطوية التي تصنع من جثث البشر وعظامهم وبراءتهم وإنسانيتهم.
(طارق بطيحي) من الفنانين الشباب يتميز بكثافة وجدية عمله في السنوات الأخيرة، ومن الواضح أنه سليل المشغل السوري التعبيري، حمل لوحته التي تصور "الطفلة الشهيدة علا جبّاوي" التضاد والتناقضات وخشونة اللمسة وتصعيداً للناحية العاطفية والرومانسية للعمل الفني، والكثير من الاهتمام بالتكوين من جهة والاهتمام بعنف اللمسة مع إيصال رسالة عاطفية للمتلقي.
(آزاد حمي) يوحي عمله التصويري "حريّة وبس" وكأنّه عمل طبيعة صامتة. تمثل اللوحة جزءاً صغيراً من الجدار، وحذاءاً مرمياً إلى جانب بقعة من الدم. وهو عمل قاسي جدّاً ومؤلم. فيه الجانب المأساوي من الثورة السورية: العنف، الضحايا، الشهداء . . والإصرار على فكرة الحرية بما تحمل من سمو لدى كل المجتمعات، وهو يعبّر عن هاتين الناحيتين بطريقة في منتهى الاختصار بالتعبير دون الدخول بعشرات التفاصيل والعناصر، وذات رسالة واضحة تصل مباشرة إلى عين وقلب المشاهد.
(هبة العقاد) فنانة من الجيل الشابّ. لجأت لتقنية في منتهى الصعوبة وهي كولاج القماش، كما قدّمت أعمالاً بمنتهى الغنى والحساسية بواسطة طبقات القماش على اللوحة، وأنتجت بواسطتها مجموعة كبيرة من الأعمال التي فيها جدة على المستوى البصري، واهتمام قوي بالتكوين محملة عملها رسالة تحاول إيصالها للمتلقي.
لوحتها "سورية ذات يوم" توضح المأساة التي يعيشها المتظاهرون والمحتجّون في سورية، بمعاناتهم والقتل الذي يتعرضون إليه، فالعمل هو رصد لهذه اللحظة الإنسانية الفاجعة، ورفض لهذه المأساة وعمليات القتل. وبالرّغم من كل الناحية العاطفية فيه إلا أنه ذو قوام بصري تشكيلي واضح، سواء من حيث الأشرطة العرضية الأربعة في اللوحة أو من حيث التنغيمات الموجودة في المربع الأخير الزرقاء واللمسات خضراء. ربما هو العمل الأقل جدة من حيث التكوين بين أعمال الفنانة لكنه الأكثر تحسساً للمأساة التي يعيشها الشارع السوري اليوم.
وقد عرضت الصفحة حتى اليوم أكثر من 300 عملاً، تنوّع بين الرسم والتصوير، التصوير الفوتوغرافي، الحفر والطباعة، النحت، والكاريكاتور، بمرور تسعة أشهر من إطلاق المبادرة ليحمل من أحداث الثورة كل يوم عملاً جديداً توثيقياً، احتجاجياً، وفكرياً.
وجاء في تعريف المشروع عن نفسه بأنه: "صفحة مفتوحة لكل الفنانين السوريين والعرب، للتضامن مع الشعب السوري، مع الحرية، ضد العنف..".
تجمع التشكيليين السوريين المستقلين
أعلنت مجموعة من الفنانين التشكيليين في منتصف كانون الثاني 2011 عبر موقع "فيسبوك" عن تجمّع مستقل يمثل كياناً مهنياً جديداً من صنع أيديهم، يدافع عنهم وعن مصالحهم، يعبّر عن تعدد خياراتهم الفكرية والإبداعية، ليكون جزءاً عضوياً من الثقافة السورية المعاصرة الحقيقية، ومنفتحاً على ثقافات العالم وإنجازاته البصرية، وإبناً شرعياً لمجتمع يثور منذ عشرة أشهر على عقود الطغيان وإنعدام هواء الحرية والكرامة حسب القائميين على الصفحة.
وجاء في بيان "تجمع التشكيليين السوريين المستقلين" "أيدي السوريين اليوم في النار، وصدورهم مثقوبة بالرصاص، وقلوبهم تنبض بقوة الأمل، لذا يجد الفنانون التشكيليون السوريون أنفسهم أمام استحقاق طال تأجيله: تأسيس كيان مهني مستقل، يخصهم، ويشبههم، ويدافع عنهم، ويعبر عن خياراتهم الفكرية  والإبداعية  في هذه اللحظة المفصلية من تاريخ شعبهم..."
وكان بمرور شهرين من الإعلان عن بيان التجمع المستقل للفنانين التشكيليين في سورية أن بلغت قائمة الأعضاء 195 فنان سوري حتى اليوم وكان على رأس القائمة من المؤسسين يوسف عبدلكي، عاصم الباشا، منير الشعراني، غسان نعنع، عبدالله مراد، فادي يازجي، ادوار شهدا، ناصر حسين، ياسر صافي، نسيم الياس، إلى جانب العشرات من أعضاء الشرف من الوطن العربي، وعشرات من تواقيع الأصدقاء المتضامنين مع المبادرة.
طوابع من الثورة السورية
"نحن فكرة والفكرة لا تموت" هكذا عرّف فنان لم يعلن عن أسمه صفحته التي أطلقها على موقع "فيسبوك" ليقدم من خلالها تصاميمه لطوابع بريدية كعمل توثيقي لشخصيات مختلفة وأماكن وأحداث مؤثرة بتاريخ الثورة السورية.
كان أولها للشهيد الطفل حمزة الخطيب، وشخصيات عدة منها فنان الكاريكاتورعلي فرزات، السياسي مشعل تمو، الفنانة فدوى سليمان، الفنان سميح شقير، مغني الثورة ابراهيم قاشوش، الأب باولو ديل أوغيلو، الفنان جلال الطويل، الموسيقار مالك جندلي، الطفلة عفاف سراقبي، الفنان محمد عمران، الكاتب ياسين الحاج صالح، الفنان فارس الحلو، المخرج عمر أميرالاي، الشاعر نزار قباني، الصحافي الفرنسي شهيد الحرية جيل جاكيه، الفنان التشكيلي اسماعيل الرفاعي، باسيليوس نصار، الشاعرة هالا محمد، الضابط حسين هرموش، الفنانة مي سكاف، الفنان الأخوان ملص، الطالبة الجامعية بهراء حجازي.
كما صوّر مصمم "طوابع الثورة" أماكن وأحداث من الثورة من بينها مجزرة كرم الزيتون، اللاجئون السوريون في تركيا، جمعة معتقلي الثورة، تلفزيون المشرق، الذكرى الثلاثون لمجزرة حماة، تجمع فناني سورية من أجل الحرية، الفيتو المزدوج الروسي والصيني في مجلس الأمن، جمعة الدولة المدنية، وصوراً من التظاهرات والشعارات التي تطالب بإسقاط النظام، وأخرى بمثابة صرخات استغاثة.
وذكر مصمم الطوابع حسب الصفحة "الطابع الثوري ضريبة تعود للخزينة العامة، وتحدد قيمتها من قبل الشعب السوري".
كما وصفها بأنها "أصغر الوثائق التي تُكرّم أشخاص ومُدن أثروا بشكل كبير ومُلفت على مُجريات الثورة السورية وهي مصممة بمقاس ١٫٥سنتم × ٢٫٥سنتم
لونٌ للثورة
جاءت الثورة في سورية لتحمل معها رموزاً لونية وأدوات للاتصال البصري لمحاولة خلق هوية بصرية بمبادرة من مجموعة ناشطين، واختاروا لون البنفسج رمزاً وكان طرحهم للونٍ يرتبط بالثورة حسب ما ورد في صفحتهم على الفيسبوك "ثورة البنفسج" أنه يصبح من الأسهل التعبير عن التضامن معها. وعندما ترى بالونات وزهور وقصاصات ورق بلون البنفسج، ستتمكن من فهم ما تقوله من غير كلام...
وأشار القائمين على المبادرة إلى وجود مناطق حيية تخشى من البوح بكلمة الحرية ولهم حسب الصفحة " سنهدي رسائلاً بلون البنفسج، علّهم يدركون إن أتى لون الثورة إلى بيوتهم معنى الحرية. ويدركون، بأن الحرية، أيضاً، تلقي ببذورها في الريح، وتستمر في ذلك دون توقف..."
كما نظمت المبادرة تظاهرة سلمية صامتة دون شعارات أو هتافات في أحد الأحياء بقلب دمشق واعتقل على أثرها 25 شاب/ة من المتظاهرين بتهمة ارتداء لون البنفسج بشكل موحد.
وجاء سبب اختيار اللون حسب القائمين على المبادرة "في سوريا، بدأت الثورة في موسم البنفسج، وفيها الكثير مما يشبه هذا الزهر، فالبنفسج زهرة فيها من الحزن كما فيها من الكبرياء والأمل، هي زهرة تلقي ببذورها إلى الريح لتنشرها في الأرض، كي تعلن كلّما رفعت أجراسها نحو السماء، نهاية الشتاء وقدوم فصل جديد. البنفسج لون ثورتنا بسلميتها وحزنها وألمها وأملها، فيه من الحزن كما فيه من الأمل، كسوريتنا اليوم، سورية البنفسج".
اضراب الكرامة
لعل إضراب الكرامة كان من أبرز ما فعّل ميدانياً في حراك الثورة السلمية وحمل معه رمزاً بصرياً من خلال شعار الحملة الذي تجلى في وردة بيضاء تعبر عن سلمية الحركة وجاء في صفحة حملة إضراب الكرامة على صفحة "الفيسبوك" بعد عنوان "غياث، إنهم يخافون الورود!" تحت إسم تأملات في شعار الوردة:
رسموا وردةً على شعار الإضراب! هي وردة الطبشور ذاتها التي رسمها طفلٌ من درعا على الحائط قبل أن يموت... أراد أن يقاوم بالورود! أطلقوا النار على الطفل، احمرّت الأرض، وبقيت الوردة بيضاء على الاسمنت المتَّسخ... ها هم الآن يعيدون رسمها على جدران السجون، هي الوردة ذاتها التي حملها غياث مطر إلى جنود الحواجز! سقى الجلادَ ماءً قبل أن يُقتل، فعطش الجلاد وارتوت الوردة!
الفن السياسي
الكاريكاتور بوصفه فناً سياسياً بطابعه العام حول العالم، يخترق صوته حاجز الخوف ليتناول رموز الفساد بمباشرة لا تحتمل التعتيم.
وبرزت مع اندلاع الثورة رسومات فنان الكاريكاتور السوري العالمي "علي فرزات" الذي عمل بفنه على توثيق مصور ليوميات الثورة وهنا كانت لا رمزية هذا النوع من الفن ومواقفه الصريحة والناقدة، دافعاً لارتكاب جرائم تتجاوز قمع التفكير والتعبير لتصل إلى جرائم بحق الإنسانية، فبعد أن تعرض العديد من فناني سورية التشكيليين لأنواع من التضييق من قبل الأنظمة الحاكمة والرقابات ومنعهم من عرض أعمال تتناول قضايا سياسية منذ سبعينات القرن الماضي، جاءت حادثة تعرض الفنان "علي فرزات" لاعتداء بالضرب المبرح بعد أن اختطفته عناصر في العاصمة دمشق أواخر شهر آب 2011 مفجعة وتعبر عن أعلى حالات رفض وإقصاء حرية التعبير والتفكير لدى الفنان إلا كبوق يهتف للنظام.
*واستنكاراً لهذه الجريمة بحق أحد رموز الثقافة السورية المعاصرة وأحد أكثر فناني الكاريكاتور موهبة ونقداً، أطلق بيان "الفن و الحرية" تحت اسم "يد البطش تطال الفنان علي فرزات" حيث أشار المبادرين بالإعلان عن البيان حسب الصفحة أنهم "يدينون مرتكبيها، ويحملون مسؤوليتها كاملةً لأجهزة الأمن السورية، ويعتبرونها رسالةً بربريةً لبث الخوف في أوساط المثقفين في محاولة للجم تضامنهم مع حركة الحرية التي تعم المدن السورية وقراها منذ ستة أشهر".
وقد وقع على البيان حوالي 150 اسم من فنانين تشكيليين، ممثلين، مفكرين، أدباء، ومثقفين.
احتفالية الشارع
مع ذكرى مرور عام على انطلاق الثورة السورية تنظم "مؤسسة الشارع" التي يديرها مجموعة من الصحافيين السوريين احتفالية بالصمود رغم العنف وآلة القتل التي تنهش المدن والأجساد البريئة يومياً على مدار عام كامل للمضي من جديد في المعركة السلمية حسب المنظمين لفكرة احتفالية الشارع السوري" التي تمتد من 15_ 22 آذار 2012، موزّعة على عدّة أماكن وساحات داخل سوريا، وساحات في عواصم عالمية.
وتؤكد إدارة الاحتفالية أن "هذه المبادرة تأتي الآن لتأكيد أهمية سلمية الثورة، وإبراز الوجه الجميل لتضحيات الشعب السوري خلال عام من محاولاته على كسر حواجز الخوف والظلم والصمت".
كما تُخصّص الاحتفالية العديد من النشاطات والفعاليات التي يتم الإعلان عن مكانها وتاريخها على صفحة "احتفالية الشارع \ فيسبوك".
فمن فعاليات الفن التشكيلي للإحتفالية ضمن سورية:معرض بعنوان «فنانون من سورية الآن» ويتضمن مجموعة كبيرة من اللوحات التشكيلية، سيُعلن عن أسماء رساميها لاحقاً، في ساحة سوريّة يسيطر عليها الشعب، وفي مدينتين عربيتين.
كما تعرض في ساحات أخرى أعمال تجهيز فنية في الفراغ العام، تتناول قصص الأطفال الذين قتلهم رصاص قوات الأمن. وسيشاهد الجمهور السوري في اليوم نفسه، تجهيزاً فنياً آخر يغوص في دور مناضلات الثورة.
وترافق الاحتفالية أشكال مختلفة من التظاهر السلمي الاحتفالي في مناطق مختلفة من سورية، وبطاقات بريدية تحمل لوحات لفنانين وهبوا ريشتهم لأحداث الثورة.
أما خارج الخريطة السوريّة
في العواصم العالمية تنتقل الإحتفالية لتنظم معرض «رسومات أطفال الحريّة» الذي يعكس صورة العام الدامي والتاريخي في عمر السوريين بعيون الأطفال من أقرباء الشهداء ومن يعيشون تحت القصف والاعتقال والقمع. ويعرّج المعرض على واقع اللجوء الذي يعيشه آلاف السوريين في لبنان وتركيا والأردن. كما ستترك للتشكيليين فسحتهم في المعرض أيضاً.
ويشارك في المعرض الذي يزور كلاً من لندن وعمّان وتورنتو وفانكوفر وبوخارست وبـــاريس وبرلين في الوقت ذاته، أطفال بريــطانيون لوّنوا تضامنهم مع نظرائهم الســـوريين ورســـموا تعاطفهم معهم.
وفي باريس سيعرض مجموعة من التشكيلين السوريين أعمالهم، ويقرأ ممثل للاحتفالية كلمة يتحـــدث فيها عن معاناة شعب خلال سنة كاملة.

 

الموضوع كتير حلووووو

الموضوع كتير حلووووو

أضف تعليقاً

محتويات هذا الحقل سرية ولن تظهر للآخرين.
  • تتحول مسارات مواقع وب و عناوين البريد الإلكتروني إلى روابط آليا.
  • وسوم إتش.تي.إم.إل المسموح بها: <a> <em> <strong> <cite> <code> <ul> <ol> <li> <dl> <dt> <dd>
  • تفصل السطور و الفقرات تلقائيا.

معلومات أكثر عن خيارات التنسيق